فيسبوك تستنسخ ميزة القصص من سناب شات

441
استنسخت شركة فيسبوك ميزة أخرى من تطبيق سناب شات لتراسل الفيديو، وهي “القصص”، وأطلقت عليها اسم “قصص فيسبوك” حيث تتيح للمستخدمين تركيب مجموعة من القصص ومقاطع الفيديو في فيلم واحد يختفي بعد 24 ساعة.
ويجري حاليا اختبار الميزة الجديدة في إيرلندا، الدولة ذاتها التي تختبر فيها فيسبوك بضعة مزايا أخرى مقتبسة من سناب شات. وقد وصف متحدث باسم الشركة الميزة الجديدة بأنها “تجربة” لكنه قال إنهم يأملون في جلبها إلى بقية أرجاء العالم خلال الأشهر المقبلة.
وكانت شبكة التواصل الاجتماعي نسخت في السابق ميزة “القصص” من سناب شات وأضافتها إلى تطبيقها الآخر “إنستغرام”، وعملت على تحسينها لتحظى باهتمام المزيد من المستخدمين.
وتعمل ميزة قصص فيسبوك بشكل يشابه إلى حد كبير ميزة قصص إنستغرام، حيث تظهر الصور الدائرية الطافية أعلى خلاصة الأخبار عند فتح تطبيق فيسبوك، وتحمل صور الملفات الشخصية للأصدقاء.
ويمكن للمستخدمين استعمال عدد لا يحصى من المرشحات والتأثيرات التي توفرها فيسبوك من أجل صنع قصصهم بالطريقة التي يرغبون بها، وتختفي تلك القصص بعد مرور 24 ساعة من طرحها، تماما كما يحدث ضمن خدمتي إنستغرام وسناب شات.
ولا تظهر الصور ومقاطع الفيديو المستخدمة أو المضافة إلى قصص المستخدم ضمن خلاصة تغذية الأخبار أو على جدوله الزمني، وتبعا لذلك لا يمكن التعليق عليها بالطريقة التقليدية المستخدمة ضمن فيسبوك بل ينبغي إرسال رسالة مباشرة للرد على قصة شخص ما.
وتشير آخر إحصائيات إنستغرام إلى أن أكثر من 150 مليون شخص استعملوا ميزة القصص منذ طرحها -أي ما يعادل تقريبا مجمل مستخدمي سناب شات- وذلك خلال مدة زمنية لا تتجاوز خمسة أشهر.
وتقر إنستغرام بأنها استنسخت الميزة من سناب شات، حيث قال رئيس قسم المنتج في الشركة كيفن ويل في ديسمبر/كانون الأول الماضي لموقع ريكود المعني بشؤون التقنية، “بنينا على شكل ابتدعته سناب شات ونعتقد أن هذا الشكل سيصبح عالميا”، معبرا عن اعتقاده بأن المستخدمين سيبدؤون استعمال ميزة القصص مثل استعمالهم الوسم (الهاشتاغ) الذي ابتدعته تويتر.