طالبات ومحبات هيا السياري ينعونها ويعزون سلمان العودة في فاجعته

C3CdnjMW8AEDakM

تعرفها حلق التحفيظ، وطالبات القرآن.. ذات الصوت الندي والسيرة الطيبة.. هيا السياري، زوجة الداعية الدكتور سلمان العودة، التي توفيت مساء اليوم، الأربعاء، في حادثٍ مروري مروّع مع ابنها هشام، وابنة أختها بين شقراء والرياض.
وبهاشتاج حمل اسمها “#هيا_السياري”، قالت أم أمامة: “درّستني #هيا_السياري في دار التحفيظ.. نعم المعلمة والصديقة.. اللهم اغفر لها، وارحمها وابنها، واجمعنا بهم في دار كرامتك”.
وكتبت عفاف الحميزي: “إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم اغفر لمن علّمتني القرآن وتجويده.. #هيا_السياري نعم المرأة الصالحة، ونعم الجيران”.
وبمزيدٍ من الحزن، كتبت رنا: “إنسانة كالنسمة في هدوئها.. أسأل الله العظيم أن يثبّتها عند السؤال، ويحللها، ويبيحها، ويسكنها الجنة”.
ومن جانبها، غرّدت ريم آل العاطف: “اللهم ارحم هيا السياري جميلة الذكر، طيبة الأثر، وارفع درجتها وابنها في عليّين، وارزق الشيخ وأسرته الصبر والسكينة”.
وقالت أفنان: “كانت تزورنا بدار التحفيظ الأعوام الماضية، وكانت نعم الأستاذة في مدرسة العاشرة ببريدة”.
وكتبت لمى: “رحم الله شيبات شعرها ورائحتها.. تجاعيد وجنتيها.. ضحكاتها، وكلماتها، ودعواتها.. اللهم ارحم #هيا_السياري، واغفر لها، واجمعنا وإياها في الفردوس الأعلى” بحسب صحيفة المواطن.