والد الانتحاري العنزي: الدولة عرضت على ابني 150 ألف نظير تزويجه

C2790R-XUAAGwCG

أوضح المواطن مرزوق خلف المضياني العنزي والد الانتحاري نادي العنزي، أن ابنه البالغ من العمر 30 عاماً سبق له الذهاب إلى مناطق الصراع في العراق، وأنه أبلغ عن تغيبه حينها.
وأضاف العنزي، وفقا لـ”الرياض” أن ابنه أوقف في سجون المملكة مدة 6 سنوات بعد عودته من العراق وخضع للمناصحة بمركز الأمير نايف للمناصحة لمدة عام، وصُرف له مبلغ مالي، ووعد بمبلغ 150 ألف ريال إذا رغب في الزواج، إلا أنه اختفى بعد خروجه من التوقيف بـ3 أشهر، فأبلغ والده الجهات الأمنية بذلك.
وأكد والد الانتحاري أنه خدم المملكة كجندي في الحرس الوطني لمدة 30 عاماً، وله 3 أبناء جميعا يخدمون الوطن الآن، مضيفا أنه لم يسمع عن ابنه شيئاً منذ اختفائه بعد خروجه من التوقيف إلا بعد إعلان الجهات الأمنية عن انتحاره، معلنا أنه يتبرأ مما فعله ابنه، داعياً على من غرر به.
وكانت “الداخلية”، أعلنت مساء أمس أن الانتحاري نادي العنزي الذي انتحر مع زميل له داخل استراحة في حي الحرازات بجدة صاحب سوابق، وبدأ نشاطه المخالف في قناة مضادة للمملكة تبث من الخارج، ثم غادر لاحقاً إلى مناطق الصراع بالعراق، واستعيد منها بعد أن قضى عقوبة بالسجن هناك.