كاتب يروي قصة مع الملك عبدالله تُظهر اهتمامه الأبوي.. وممازحته له بمحاولة إسقاطه

26257bca-9f43-43e0-8ac9-59b3164c22cc

روى الكاتب إبراهيم بكري، قصة جمعته بالملك عبدالله بن عبدالعزيز، تظهر سعة اهتمامه وسرعة بديهته وظرافته الأبوية.
وسرد بكري في مقاله بـ “الرياضية” تفاصيل القصة حينما زار الملك عبدالله منطقة جازان عام 2006 واستقبل أعضاء المجلس البلدي، حيث اصطفوا حوله لأخذ صورة تذكارية برفقة أمير جازان ووزير الشؤون البلدية حينها، موضحا: “هذا الشاب كاتب هذه السطور لم يجد لنفسه مكاناً في الصورة”.
وأضاف: “تفاجأت بسرعة بديهة الملك الإنسان وهو يقول: تعال يا ولدي خليك هنا أمامي، جلست أمام الملك عبدالله والدهشة تسكن الجسد.. لتسكن الجسد دهشة أخرى وهو يقول: يا ولدي تسمح لي أضع يدي على كتفك؟”.
وأردف: “ظل طيلة فترة الصورة وهو يهز بيده جسدي، يمازحني بيده لكي أسقط في الأرض، كان يضحك، كان أباً حنوناً، كان ملكاً متواضعاً، كان بسيطاً في تعامله مع شعبه”.