استشهد بصدام والسيارات القديمة.. كاتب سعودي يربط بين الفقر والتدين ويحدث جدلاً واسعًا

229652

تساءل الكاتب عبد الله العقيل، عن سبب وجود علاقة وثيقة تربط التدين لدى شريحة كبيرة من الناس، بالفقر والحاجة والمرض، مستشهدًا بما يضعه المواطنون على السيارات القديمة والصغيرة من آيات قرآنية.
وأثار الكاتب السعودي حفيظة المواطنين، واللذين اعترضوا على ربطه بين الأمرين، خصوصًا وأن الكاتب أدرج مقالاً في صحيفة “الوطن”، سأل فيه عن وجود علاقة عكسية تربط الثراء بالتدين، مستشهدًا بمن يملك سيارات فارهة واللذين لا يضعون عبارات دينية على السيارات.
وقال العقيل : مُلاك هذه السيارات يحبون الخير لأنفسهم ولغيرهم، ويحتسبون الأجر بقلوبهم الطاهرة خلال تذكير الناس بالله في الشارع.
وتساءل الكاتب قائلا: ماذا لو أعطيت مالك هذه السيارة الصغيرة أو القديمة سيارة ألمانية فارهة جديدة؟ هل سيضع الملصق نفسه عليها؟ لماذا لا نجد هذه العبارات على السيارات الفخمة والثمينة؟ هل هناك علاقة عكسية بين الثراء والتدين؟
واستشهد الكاتب، بصدام حسين، الرئيس العراقي الراحل، مؤكدًا أن هذا الجبار المتعجرف الذي كان يُمسك دائمًا بالسيجار الكوبي في يده، ظهر خلال محاكمته، وهو يُمسك بالقرآن الذي لا يُفارق يده، وبشكل مفاجئ ارتفع عنده الوازع الديني، متسائلاً: ماذا لو استطاع الهرب واستعادة عرشها الذي ضاع، هل سيكون محتفظًا بالقرآن في يده؟.
ومضى الكاتب في تأكيده على أن المريض بالسكري يذهب إلى الدكتور في محاولة لإيجاد دواء لمرضه، بينما المريض بمرض ليس له علاج، فإنه يذهب إلى شيخ ليرقيه، متسائلاً: ماذا لو اكتشف الطب دواءً لمرضه.. هعل سيستمر في ذهابه للشيخ الراقي أم سلجأ للطب.
وانتفض مغردون على تويتر في وجه الكاتب، مؤكدين أنه حاقد على كل ما له صلة بالإسلام، ومن أمثلة ذلك، المغرد متعب شلاش الشمري، من حفر الباطن، والذي أكد أن الكاتب يُضايقه ملصق يُذكر فيه اسم الله.