أوباما: الرئيس الأمريكي الذي أغضب السعودية وأخل بوعوده تجاه العرب

21bd53f0b3d94d8a4e3bc939069f4daf (1)

إستبشر العالم العربي خيرا بصعود الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة خصوصا بعد خطابه التاريخي في القاهرة في عام 2009، الذي وعد فيه بالمصالحة مع العالم الإسلامي، غير أن 8 سنوات من حكمه أثبتت بأن سيد البيت الابيض فشل فشلا ذريعا في سياسته تجاه العالم الاسلامي.
في هذا السياق أوردت صحيفة Le point الفرنسية تقريرا ترجمته عنها الرياض بوست أكدت فيه بأن تقييم فترة حكم أوباما بالنظر إلى وعوده التي قطعها للعالم العربي تبرز فشلا كبير وإخلالا بالوعود التي قطعها.
حيث تشير الصحيفة الفرنسية إلى أن الرئيس الامريكي المنتهية ولايته أغضب الحليف التاريخي لواشنطن في الشرق الاوسط وهي السعودية التي تأكدت من خلال توقيع الادارة الامريكية للاتفاق النووي مع إيران بأن أوباما يريد التخلي عنها وهو ما أدخل العلاقات السعودية الأمريكية في مرحلة من الجمود والفتور جعلت الحلف السعودي الأمريكي يشهد أسوء فتراته .
وفي سياق متصل يضيف التقرير بأن أوباما فشل أيضا في الايفاء بتعهداته تجاه القضية الفلسطينية فعلى الرغم من حصوله على جائزة نوبل للسلام لتشجيعه على إقامة دولة فلسطينية، من الواضح وبعد 8 سنوات من حكم أوباما أن الرئيس الأمريكي المتخلي كان الأكثر سخاء مع إسرائيل فهو الذي منحها في سبتمبر 2016 مساعدات عسكرية بقيمة 38 مليار دولار كما فشل في تطويق الاستيطان الاسرائيلي حيث إرتفع عدد المستوطنين منذ وصول باراك أوباما إلى البيت الأبيض من مئة ألف مستوطن وفق التقرير.
ناهيك عن فشله في إدارة الملف السوري الذي يعد وفق التقرير أكبر فشل لباراك أوباما حيث ساهمت سلبيته في أسوأ مأساة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، بوقوع 310 ألف قتيل على الأقل، معظمهم من العرب السنة بحسب الرياض بوست.