صور: هكذا ستبدو المدن الفاضلة بعد مائة عام

7_894

بلغ كتاب “يوتوبيا” الفلسفي الاجتماعي الذي يتخيل وجود مجتمع مثالي على جزيرة وهمية في مكان بعيد وغير معروف، للمحامي والسياسي ورجل الدين توماس مور، عامه الـ500 في الشهر الماضي.
وصاغ مور مصطلح “يوتوبيا” من الكلمة اليونانية “أو توبوس” والتي تعني “اللامكان،” لتصبح كلمة “يوتوبيا” اليوم دلالة معتمدة في اللغة الانجليزية تصف الأمكنة المثالية والكاملة.
وقد قام آلان مارشال، وهو محاضر في العلوم الاجتماعية والبيئية في كلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية بجامعة ماهيدول، بتنسيق مشروع “إيكوتوبيا 2121،” والذي يتناغم مع مبدأ “يوتوبيا” في تخيل مستقبل مثالي لـ100 مدينة حول العالم، إذا ما استطاعت أن تصبح فائقة الصداقة مع البيئة.
ويعتقد مارشال أن “يوتوبيا” الحديثة يجب أن تكون صديقة للبيئة لتتغلب على الأزمة البيئية العالمية، وخصوصاً أن المدن ستحوي 80 بالمائة من الكثافة السكانية للبشر بحلول نهاية القرن، ولن تنجح في الحفاظ على استدامتها إلّا في حال وضع حماية البيئة كأحد سماتها الأساسية.
ويعرض مارشال مدن “إيكوتوبيا 2121،” على شكل “فن السيناريو” الذي يراجع كل التحديات البيئية العالمية والمحلية، فضلاً عن تاريخها وثقافاتها الفريدة، ما يسمح بتخيّل مجموعة من سيناريوهات المستقبل بدلاً من تحديد رؤية مشتركة واحدة عن “مدينة المستقبل.”
ويؤكد مارشال أن مشروعه ليس عبارة عن عمل فني فقط، وإنما هو يستخدم الفن كوسيلة تحليل وتواصل لخلق ست مدن “إيكوتوبية،” واحدة من كل قارة مأهولة.

1_1160

ماكاو، الصين

كازينوهات ماكاو تنصب حاجزاً كهربائياً ضخماً لحماية الأبنية من ارتفاع منسوب مياه البحار، والبعوض المتزايد الحامل للأمراض.

2_1151

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا