مفاجأة في إطلاق نار القطيف.. المواطن هو صهر القاضي الجيراني وتظاهر بالموت ليتوقفوا عن إطلاق الرصاص!

786869867897970-2

كشفت صحيفة محلية عن تفاصيل ما حدث صباح أمس الأول، في أوسع شوارع بلدة القديح التابعة لمحافظة القطيف حيث أن المستهدف الأول من أصل اثنين تعرضا للاعتداء في اليوم نفسه، هو علي الغاوي صهر القاضي المختطَف الشيخ محمد الجيراني، وهو متزوج ولديه 6 بنات و 3 أبناء، ويبلغ الـ 54 سنة.
وقالت المصادر أن 20 رصاصة من سلاحين أوتوماتيكيين، 6 منها أصابت السيارة مباشرة، فيما أصاب الباقي 4 سيارات متوقفة، وجدار مدرسة سلمان الفارسي.
وأمام هذا الوابل؛ لم يجد علي حسن الغاوي من وسيلة للنجاة بنفسه إلا التظاهر بالموت والاستلقاء على مقعد سيارته الشيفروليه القديمة التي توقّفت بعد توقف محركها وحده.
ولم ينجُ الغاوي وحده، بل نجا معه طلّابٌ كانوا عائدين من مدارسهم بعد أداء الامتحانات. ولم ينتبه الغاوي إلى هذه التفاصيل إلا حين اختفى المسلّحان، وخرج المعلمون من المدرسة، وبينهم أخوه، وأدخلوه إلى المدرسة وأبلغوا الشرطة وفقا لـ “الشرق” .
وقال “الغاوي” يضيف: كنت أسمع صوت ارتطام الرصاص بهيكل السيارة، رصاصة بعد رصاصة. استلقيتُ على مقعد السيارة، تظاهرتُ بالموت. وبقيت مستلقياً قرابة 5 دقائق. بعدها لمحت أخي (المعلم في المدرسة) يلوّح لي ويطلب مني اللجوء إلى مبنى المدرسة. شعرتُ ببعض الطمأنينة، وبدأتُ أترجل عن السيارة.. وما هي إلا لحظات حتى عاد وابل الرصاص إلى الضجيج.. ومن دون انتباه أو تركيز؛ تركت السيارة رحت أهرول في اتجاه بستان النخيل المجاور للمدرسة من الغرب، والرصاص يلاحقني.. ولم ينقذني إلا خروج المعلمين من المدرسة، وبدء التجمهر.. عندها اختفى المسلّحان من المشهد.