شاهد كيف ضحك مشاهير أميركا على ترمب.. ففعلها!

proxy

“قتل الخراصون” وسواء شاءوا أم أبوا، فإن دونالد ترمب هو رئيس أميركا المقبل، الذي سوف يتم تنصيبه يوم الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، ليحمل الرقم 45 في تاريخ الولايات المتحدة، رئيساً بكافة الصلاحيات وكامل الدسم.
وبرغم أنه لم ينل الحظوة الشعبية في التصويت العام إلا أن المجمع الرئاسي الأميركي آثر أن يجعله الرجل المناسب للمكان الرفيع والمهم في البلاد.
من يشاهد هذا الفيديو المرفق سوف يكتشف كم كان حجم التوقعات غير الحقائق التي تجلت، وكيف أن ترمب خالف كافة التوقعات – إذا جاز قولها بشكل مطلق – بما في ذلك صحافيون وإعلاميون ورجال أعمال ونساء رفيعات ومشاهير ونجوم سينما وسياسيون، ومن كافة الأطياف.
ولم يكن توقعهم فقط بكلمة “لا لن يفوز”، بل تجاوزها إلى أن ذلك “مستحيل”، وكأن ساعة نهاية التاريخ سوف تدق.
ويبدو أن المسلسل الكرتوني الكوميدي “عائلة سيمبسون” الذي يرجع تاريخه 16 عاماً إلى الوراء، قد كان أصدق من كل هؤلاء توقعاً، حيث إن بعضاً من ملامحه أصبحت حقيقة وواقعاً.
ففي الحلقة التي بثت بالتحديد يوم 19 مارس عام 2000 وحملت عنوان “بارت تو ذي فيوتشر”، ظهر الشخصية المسماة “ليزا” في البيت الأبيض وهي تحتل منصب رئيسة الولايات المتحدة في عام 2030 خلفاً للرئيس السابق الذي اسمه “ترمب”.
يا للهول.. نعم ترمب. والذي سبب أزمة مالية فبات عليه حلها.
وتقول أول رئيسة للولايات المتحدة، في تلك الحلقة: “كما تعلمون، نحن ورثنا وضعاً مالياً حرجاً”.
ولا يقف التوقع عند هذا، ويمكن مشاهدة ذلك في اللقطات من الفيديو المقتطع من الفيلم وفقا لموقع العربية نت.

بل إن هناك مشهداً آخر في مسلسل “عائلة سيمبسون”، تحقق بشكل أو بآخر، عندما أظهرت السلسلة الكرتونية مقطعاً قصيراً عند ترشيح ترمب للانتخابات الرئاسية ظهر فيه شخص يشبه ترمب، وهو بصدد النزول على سلم كهربائي وسط مؤيديه فيما يرمي أحدهم بلافتة، وهو ما حدث بالفعل في بداية العام الماضي، كما في الفيديو:

المكان في المسلسل الكارتوني يشبه تماما برج ترمب الشهير في نيويورك والسلم نفسه، فهل يخترع التاريخ المستقبل؟!

وهل يكرر التاريخ التخيلي نفسه في الواقع.
ربما تبدو الإجابة صعبة.
وقد علق دان غريني، الذي كتب عدة حلقات من ذلك المسلسل، بعبارات لا تحمل إجابة بقدر ما تحاول أن تشتغل على التأويل، وقال: “إن ما جاء في تلك الحلقة كان بمثابة تحذير.. وإن الأميركيين يسيرون نحو الجنون”.
وينسب للمسلسل هذا نفسه العديد من الاستشرافات في التاريخ الأميركي الحديث، كما قيل بشأن برجي التجارة وغيره من أمور.

كيف سقط المشاهير؟!

وهكذا يسقط المشاهير والسياسيون والنقاد، الذين ضحكوا كثيراً على ترمب، ويصعب حصر القائمة، ومنهم مثلا: جورج كلوني، وتوم هانكس، وبيرني ساندرز، وسيث مايرز، وجوي بيهار، وبوب بيكيل (سي أن أن)، وجوليا روبرتس، وآن كولتر، وبيل ماهر، وستيفن كولبير، ونانسي بيلوسي (عضو الكونغرس الأسبق ورئيس مجلس النواب)، وهاري ريد (مجلس الشيوخ)، وإليزابيث وارن، وفريد زكريا الصحافي المعروف، وجورج ستيفانوبولوس (أيه بي سي نيوز)، ومارك كوبان (ملياردير معروف) وكريس ماثيوز، وجون أوليفر.
أوباما وأحلام ليلة السبت!
قبل ذلك الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الذي سخر جداً من أي توقع يمكن أن يرى ترمب رئيساً لأميركا، بل بدا له مستحيلاً، كما لو أنه أحلام الأطفال في ليلة السبت بنهاية الأسبوع.
لكن ترمب قاوم كل ذلك وضخ الميديا ضده، التي وصفها بـ “الفاسدة” وعكس كل التوقعات، تماما، وأثبت أن ليلة السبت رائعة جداً كما حلم بها الأطفال، وأنها كابوس على أوباما والآخرين، ما دفعهم في النهاية لتصديق الواقع وجلس الرئيسان السابق والمقبل في بيت واحد يناقشان شؤون أميركا ومستقبلها.
مشاهدة كبيرة للفيديو
الفيديو الذي أمامنا نشر في 15 نوفمبر الماضي، بعد أن بدا جليا فوز ترمب ليذكر الناس بأن كل هؤلاء كانوا لا يرون سوى وجه واحد للصورة، وأن هناك أوجها أخرى غابت عنهم هي التي تحققت.
وقد بلغ عدد مشاهدي الفيديو الذي تبلغ مدته 5 دقائق و32 ثانية، أكثر من مليون مشاهد، وفي التعليقات سوف نرى حجم السخرية المقابلة. وقد حمل الفيديو عنوان “عينة لعدد من الناس يضحكون على ترمب، ويقولون إنه لن يصبح رئيساً أبداً”.
الديناصورات سوف تصل!
وسنقرأ تعليقات على ما قاله مثلا توم هانكس، الذي ذهب إلى أن فوز ترمب سيحدث “إذا ما وصلت ديناصورات برؤوس حمراء في سفن الفضاء إلى الأرض”، فهل تكون الأرض مستعدة لاستقبال هذه الديناصورات؟!
فالرجل كان يتكلم ويوظف الخيال العلمي ليروي لنا قصة استحالة مطلقة في فوز ترمب.
وقد علق أحدهم على هانكس بالقول: “لا تصدقوا الممثلين أبدا. والسبب أنه ليس لهم من عمل حقيقي يقومون به”.
وعلق مستخدم قبل أسبوع فقط قائلاً: “لكن مهلا الآن سيكون أمامكم 8 سنوات للإمبراطور ترمب، وبعد ذلك سوف تأتيكم أول امرأة رئيسة وستكون إيفانكا ترمب”، في إشارة إلى ابنة ترمب المثيرة للجدل.
وهناك من قال: “إذا كان من أهبل فهو جورج كلوني”، فترمب قد انتصر.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا