الطاقة النووية والشمسية بدائل السعودية لإنهاء إعتمادها على النفط

2f856c82ac845c84561b930d41cd1fc0

أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح  إطلاق برنامج للطاقة المتجددة بـ50 مليار دولار، في خطوة يتوقع بأن تساهم  في دعم خطة السعودية لانهاء إعتمادها على النفط.
صحيفة الفايننشال تايمز اوردت في هذا السياق مقالاً لسايمون كير بعنوان “السعودية ستطرح مناقصات تقدر بـ 30 مليار دولار أمريكي من أجل برنامج الطاقة الشمسية”، أكدت فيه بأن هذه الخطوة تأتي في إطار خطة السعودية لإنهاء إعتمادها على النفط وفق ما نقلته بي بي سي.
وأشارت الصحيفة أن “السعودية ستبدأ بطرح مناقصات لبرنامج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الذي قد يجذب استثمارات تقدر ما بين 30 إلى 50 مليار دولار أمريكي بنهاية 2030، بحسب وزير الطاقة  السعودي خالد الفاتح”.
ونقل كاتب المقال عن الفالح قوله إنه “سيكون هناك استثمارات هامة في مجال الطاقة النووية في السعودية”، غير أنه لم يعط تفاصيل عن الإطار العام للبرنامج وتكاليفه.
وتأتي هذه الخطوة كأول إشارة واضحة على التزام السعودية لتطوير الطاقة النووية وبعد توقيعها اتفاقية تعاون مع روسيا وفرنسا وجنوب كوريا قابلة للتنفيذ.
وختم صاحب المقال بالقول إنه “ينظر إلى الطاقة البديلة والنووية بأنها احدى الوسائل التي تقلل من اعتماد البلاد على استهلاك البترول، وتخصيصه للتصدير فقط”.
يذكر أن الفالح أوضح  خلال مؤتمر “أبوظبي للطاقة المستقبلية” أن المملكة ستبدأ في الأسابيع القادمة، أول جولة عطاءات لمشروعات، ضمن البرنامج الذي سينتج 10 جيجاوات من الكهرباء.
وأضاف أن نموّ الطلب على الكهرباء في المملكة 8% سنويًّا، ما يجبر الشركة السعودية للكهرباء، على إنفاق مليارات الدولارات على مشروعات لزيادة قدرة التوليد.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا