بعد التفاعل الكبير مع وسم هلكوني.. هاشتاق سرقوني لكشف لصوص الأبحاث والشهادات المزورة!

2ed0e1aa-0a40-49d9-825a-b5f578637769

أثارت قضية «الشهادات الوهمية» منذ بروزها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» جدلاً كبيراً في المملكة، بعدما كشفت وجود جامعات افتراضية تعتمد «نظام التعليم من بعد»، حصل منها سعوديون على شهادات وهمية.
ووفقا لصحيفة “الحياة” فإن عضو مجلس الشورى “موافق الرويلي” أعلن عن حملة الكشف عن الشهادات الوهمية بريقها منذ انطلاقتها في عام 2012،والتي أخذت اسمها من وسم «هلكوني»، آلاف الشخصيات، بعضها «مهمة» في المجتمع، تحمل هذه الشهادات في مقابل مبالغ مالية، إلا أن بعض أصحاب هذه الشهادات أكدوا أنها كانت بغرض «التعليم لا التوظيف»، إذ تمتنع القطاعات الحكومية عن توظيف حاملي شهادات الدراسة عن بعد.
واحتدم النقاش حول القضية داخل أروقة مجلس الشورى، الذي قرر التحرك في عام 2012، بمقترح للقضاء على الشهادات المزورة بأثر رجعي، من خلال إقامة مشروع مركز وطني لـ«غربلة الشهادات»، واعتماد الصحيح منها فقط، وتوقيع عقوبات على حاملي المزورة.
وأسفر التفاعل الكبير الذي أبداه سعوديين في وسم «هلكوني» عن فتح ملف سرقة البحوث العلمية الذي أطلقته أستاذة التربية الخاصة في جامعة الملك سعود الدكتورة سحر الخشرمي في هاشتاغ «سرقوني»، وكشفت فيه عن وجود كثير من السرقات العلمية لرسائل الماجستير والدكتوراه في المملكة.
ويعاقب القانون مستخدمي الشهادات المزورة بالسجن وغرامة مالية تصل إلى عشرة آلاف ريال، ويتم ملاحقتهم من «الانتربول» في حال كانوا خارج البلاد. فيما أكدت وزارة الداخلية تطبيق العقوبات النظامية في حق من يثبت تورطهم في هذه الأعمال، بالسجن، والإبعاد في حال كانوا وافدين.