حرب الجميلات.. سيلينا غوميز تطعن بيلا حديد

سيلينا غوميز وبيلا حديد
سيلينا غوميز وبيلا حديد

“علاقات الصداقة تقطع سريعاً أمام دقات القلب المتسارعة” هو شعار حرب الجميلات التي ثارت منذ الأسبوع الماضي بين المغنية سيلينا غوميز وعارضة الأزياء الفاتنة من أصل فلسطيني بيلا حديد.
الصراع كان على الفتى الأسمر نجم الموسيقى الكندي المعروف باسم “ذا ويكند” والذي انفصل الشهر الماضي عن صديقته بيلا حديد، شقيقة العارضة البارزة جيجي حديد.
وسرعان ما تكشف علاقة جديدة ربطت بين الفتى الأسمر “ذا ويكند” وسيلينا غوميز، التي عانت من مشكلات نفسية العام الماضي، دخلت على إثرها إحدى المصحات النفسية طواعية، من خلال صور جمعت بين الاثنين ونشرتها غوميز على حسابها في “إنستغرام”.

ذا ويكند وسيلينا غوميز
ذا ويكند وسيلينا غوميز

بيلا حديد اعتبرت الخطوة طعنة في أنوثتها وعلاقتها بغوميز، وبدا ذلك عندما توقفت الأسبوع الماضي عن متابعة غوميز على موقع “إنستغرام”.
وثارت حرب غير معلنة بين النجمتين على طريقة الفاتنات، حيث سارعت بيلا حديد إلى نشر صورة مثيرة لها على مواقع التواصل الاجتماعي وهي ترتدي مايوه أسود، وردت عليها غوميز بصورة عارية تجاوزت المعقول، وسرعان ما حذفتها بعد وقت قليل.
“ذا ويكند” لم يتوقف، وأطلق قبل 3 أيام، أغنية جديدة جاء بها اسم “سيلينا” صريحاً واضحاً في كلمات الأغنية ليحسم موقفه في الحرب بين الجميلات.
وحسب ما نقلت مواقع عن مصدر مقرب من غوميز، فإنها لم تتجاوز علاقة الصداقة عندما أقامت علاقة مع “ذا ويكند” لأن بيلا حديد ليست صديقتها ومعرفتها بها سطحية للغاية.

بيلا حديد وذا ويكند قبل الانفصال
بيلا حديد وذا ويكند قبل الانفصال

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا