البرادعي يدلي بشهادة حول النووي العراقي ويؤكد: قرار ضربها كان رداً على هجمات سبتمبر -فيديو

0def6893-058c-49b3-940e-f26e9c8cec55

أدلى رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق الدكتور محمد البرادعي، بشهادة تاريخية برأ فيها العراق من امتلاك أي أسلحة نووية، وذلك في التقرير الذي قدمه لمجلس الأمن بعد أشهر من عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، للكشف عن النووي في العراق.
وقال البرادعي، خلال الجزء الثاني من حواره مع برنامج “وفي رواية آخرى”، على التلفزيون العربي، إنه حتى يومنا هذا لم نجد أدلة على بناء العراق المنظومة النووية، ولم نجد أي خطر من قبل العراق.
وأضاف أن هانز بليسكي رئيس فريق التفتيش أكد أيضا لمجلس الأمن عدم العثور على أي أسلحة كيماوية أو بيولوجية، مشيراً إلى أن الإعلام الأمريكي لعب دوراً كبيراً، وشكك في خبرة فريق وكالة التفتيش.
وأضاف أن العراق كان لديه برنامج نووي، وكان يستطيع في ظرف سنتين أو ثلاثة صنع أسلحة نووية وأسلحة بيولوجية وكذلك أسلحة كيماوية، ولكن تم تجريده منه عام 1995، مؤكداً أنه لولا غزو الكويت لأمتلك أسلحة نووية.
وتابع في شهادته أن وزير خارجية فرنسا قال لكولن باول وزير الخارجية الأمريكي: “أنتم لا تعرفون العراق فهي دولة هارون الرشيد، ولو دمرتوها سنحتاج جيلا كاملا لإعادة البناء”، لافتاً إلى أن إن قرار غزو العراق في 2003 كان مُتخذا من قبل الغرب بعد هجمات سبتمبر 2001.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا