لم تذهب دماؤهم هدراً.. عملية الياسمين تثأر لـ 19 شهيداً تُوفوا بأحزمة الصيعري

58720dca27faa

يرتبط الإرهابي “الصيعري”؛ الهالك في حي الياسمين بالرياض، صباح أمس، بحادثتيْن إرهابيتيْن راح ضحيتهما نحو تسعة عشر منهم رجال أمن باستهدافهم عبر الأحزمة الناسفة التي يتورّط في تجهيزها وكذلك الانتحاريون الذين يرتدونها؛ حيث جاءت “عملية الياسمين”، صباح أمس، رداً قاسياً وثأراً لرجال الأمن لدماء زملائهم الذين استُشهدوا  في حادثة تفجير مسجد قوة الطوارئ بعسير الخمسة عشر، الذين كان بينهم أحد عشر رجل أمن من منسوبي القوة ومتدربون وأربعة من العمالة البنجلاديشية، وكذلك أربعة من رجال الأمن الذين استُشهدوا في أثناء إحباطهم هجوماً إرهابياً في مواقف سيارات بالقرب من المسجد النبوي الشريف، فيما يرتبط الإرهابي الهالك أيضا بحادثة تفجير انتحاري قرب مستشفى في جدة؛ نتج عنه هلاك الانتحاري وإصابة اثنيْن من رجال الأمن وفقا لموقع سبق.
وكان بيان وزارة الداخلية قد كشف أن “طايع”؛ المذكور يعد خبيراً يعتمد عليه تنظيم “داعش” الإرهابي في تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وتجهيز الانتحاريين بها وتدريبهم عليها لتنفيذ عملياتهم الإجرامية التي كان منها عملية استهداف المصلين بمسجد قوة الطوارئ بعسير بتاريخ 24 / 10 / 1436هـ، والعمليتين اللتين جرى إحباطهما بتاريخ 29 / 9 / 1437هـ، وكانت الأولى في المواقف التابعة لمستشفى سليمان فقيه، فيما استهدفت الأخرى بكل خسة ودناءة المسجد النبوي الشريف.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا