الرئيسيةاخبارمحلياتاللواء التركي: الصاعدي لم يخضع لبرنامج المناصحة
محليات

اللواء التركي: الصاعدي لم يخضع لبرنامج المناصحة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

اللواء-منصور-التركي

أكد المتحدث الأمني، اللواء منصور التركي، إن الهالك طلال بن سمران الصاعدي لم يخضع لبرنامج المناصحة، لافتا إلى أن بعض ممن يخضعون للبرنامج لا تجدي معهم المناصحة.
وأوضح التركي، في معرض إجابته على سؤال بالمؤتمر الصحفي الذي عقد مساء السبت (7 يناير 2017) حول مدى إمكانية أن يعيد “برنامج المناصحة” النظر في آلياته كون بعض الخاضعين له يعودون للأعمال الإرهابية؟ أن قرابة 85% ممن يخضعون لبرنامج المناصحة، يستيجبون بشكل كامل له ويعودون عن الأفكار الضالة، كما أن الكثيرين منهم يبادرون بتقديم معلومات تساعد في القبض على إرهابيين وإحباط العديد من العمليات الإرهابية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن عودة البعض منهم إلى الفكر الضال لا ينتقص من نجاح برنامج المناصحة ونتائجه.
وفي رده على سؤال آخر حول ما إذا المكافآت التي سبق وأعلنت عنها الداخلية للقبض على بعض المطلوبين والذي كان من بينهم الصيعري، دور في الإطاحة بالمطلوب صباح اليوم، قال اللواء التركي، إن الجهات الأمنية تتلقى يوميا عددا ضخما من البلاغات عبر رقم 990، من مختلف أنحاء ومناطق المملكة، وأن بعض من هذه البلاغات تقود بالفعل إلى أماكن بعض المطلوبين أو تتسبب في إحباط عمليات إرهابية، إلا أن كثير منها يقود إلى الكشف عن جرائم أخرى مثل تهريب المخدرات أو المسكرات وما إلى ذلك.
وبين أنه ليس بإمكانه الربط بدقة بين القبض على الصعيري وبين المكافأة التي أعلنت للقبض عليه، مؤكدا أن ما يصل إلى الجهات الأمنية من بلاغات يبقى في دائرة ضيقة للغاية ولا أحد يعلم عنها شيء سوى القائمين على البلاغ للتحقق منه ومباشرته.
وكانت الجهات الأمنية أعلنت اليوم، عن تمكنها من رصد وجود المطلوب الصيعري مختبئا في حي الياسمين بالرياض ومعه شخص يدعى طلال بن سمران الصاعدي، حيث باشرت الجهات عملية القبض عليهما قبل أن يبادر المطلبان بإطلاق النيران على رجال الأمن ومحاولة الهرب، فما كان من القوات إلا أن عملت على تحييد خطرهما خاصة وأنهما كان يرتديان حزامين ناسفين، ما نتج عنه مقتلهما وإصابة رجل أمن بإصابة طفيفة بحسب صحيفة عاجل.