هل زادت مخالفات المرور بعد تطبيق ساهر؟

286cd062-66c7-475f-925d-123a09ef4cb4_16x9_600x338

كشفت دراسة حديثة حملت عنوان “نظام ساهر وأثره في تحسين سلوكيات قائدي المركبات وتقليل الحوادث المرورية في المملكة العربية السعودية”، وأجراها كرسي الأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام واحترامه بجامعة الطائف، أن مخالفات سير قائدي المركبات زادت بعد تطبيق نظام الرصد المروري الآلي “ساهر”.
وأكد مشرف الكرسي، الأستاذ الدكتور فهد بن سعد الجهني، أن الفئات الأصغر سناً بين 18 – 29 عاماً أبدت موافقة قليلة على مقاييس الدراسة الخمسة المعنية بمراعاة “ساهر”، على عكس الفئات العمرية الأكبر التي تهتم بالأنظمة المرورية وتلتزم بها، بحسب صحيفة “الوطن”.
واستخدمت الاستبانة المغلقة لجمع المعلومات من 4 مناطق رئيسية، هي: “الوسطى، والغربية، والشرقية، والجنوبية”. وذكر الدكتور الجهني أن نتائج تحليل الاستبانات الـ 1019 أشارت إلى أن مستوى الوعي بنظام “ساهر” لم يصل إلى الدرجة المطلوبة، وأن التعريف والتوعية به وبأهدافه قبل تطبيقه لم يكونا كافيين، مؤكداً أن عدم ثقة السائقين بنظام الرصد المروري الآلي “ساهر” يعتبر النظرة السائدة بناء على مقاييس الدراسة.
وحول إجراء الدراسة في مدينة لا يوجد فيها ساهر ذكر الدكتور فهد أن الدراسة نظرت إلى ساهر كنظام مروري بصرف النظر عن مكان تطبيقه وشملت المناطق التي يعمل بها النظام.
وقامت الدراسة على خمسة مقاييس، هي: “درجة الوعي بنظام ساهر، ودرجة الثقة، ومساهمته في تحقيق السلامة المرورية، وتحسين سلوك قائدي المركبات، وأسباب زيادة الحوادث”، وقال الدكتور الجهني: “إن عدد مخالفات السير التي حصل عليها المشاركون من سائقي المركبات بعد تطبيق “ساهر” كانت أكبر من عدد المخالفات قبل تطبيقه”.
ومن النتائج أن نظام “ساهر” أدى إلى تحسين سلوك السائقين، فكانوا أكثر التزاماً عند الإشارات الضوئية المزودة بنظام الرصد المروري الآلي، وبالسرعات المحددة داخل المدن، إلا أنها أكدت في المقابل عدم صحة العلاقة بين زيادة قيمة المخالفات المرورية وتحسين سلوك قائدي المركبات. وأوضحت الدراسة أن استخدام “الجوال” أثناء قيادة السيارة يعد السبب الرئيسي في زيادة حوادث الطرق بالمملكة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا