بعد هجوم اسطنبول.. إعلامية سعودية تهدد بمقاضاة المبلبلين وتكشف حقيقة ماحدث

medium_2017-01-02-143b659fd5

تسببت جريدة محلية فى السعودية فى وضع حياة الإعلامية السعودية منى النصر فى خطر بسبب خبر مغلوط كانت الجريدة نشرته على لسانها تحكى فيه أنها شاهدت جثث القتلى والمجرمين حينما هاجموا الملهى الليلي فى اسطنبول، الأمر الذى نفته تماما، وأنها ستقاضي الجريدة التى نشرت الخبر.
وقالت الإعلامية السعودية منى النصر أنها ستقوم بمقاضاة إحدى الصحف المحلية الشهيرة بسب نقلها خبرًا “مغلوطًا” عنها دون الرجوع لها بحسب قولها.
وأشارت “النصر”، “سيتم رفع قضيه لوزارة الإعلام لما تنقلوه من قصه مغلوطة دون الرجوع لي والتأكد وبهذا الخبر تعرضوني للخطر لم أرى القاتل”، على حد قولها.
وفي تغريدة لها عبر حسابها بـ”تويتر” أضافت: “أشكر كل من تواصل معي.. أنا وأهلي بخير والحمد لله، وكل ما نشر غير صحيح.. أنا كنت بالجوار وليس بموقع الجريمة، وتم اتخاذ الإجراءات لمقاضاة المبلبلين”.
ولفتت إلى أنها ليست مقدمة في إذاعة “مكس إف إم”، كما قالت: “لم أذكر ذلك مطلقًا إلى متى النسخ واللصق دون التأكد”.
وكانت إحدى الصحف المحلية نقلت عن “النصر” أنها كانت موجودة في المطعم الذي حصل فيه إطلاق النار في “أرتاكوي” بإسطنبول، وخرجت قبل دقائق من الحادثة.
وقالت: “في البداية سمعنا طلقة نارية ونحن على الجهة المقابلة للمطعم، ومن ثم رأينا ثلاثة أشخاص يدخلون إلى المطعم مرتدين زي “بابا نويل”، وبعد ركوبنا السيارة رأينا جثة الشرطي ملقاة على الأرض وكانت الطلقة في الرأس، كما رأينا تجمّعًا عسكريًّا كبيرًا أمام المطعم وحول المنطقة”، وهو ما نفته النصر عبر حسابها بموقع “تويتر”.