اعلان

شاهد: قصة فتاة صينية ولدت بالسعودية وتعمل معلمة لغة عربية بالكويت

Advertisement

122

روت فتاة صينية ولدت بالسعودية، وتعمل معلمة للغة العربية في دولة الكويت قصة تعلمها اللغة العربية، وكيف غرس فيها والدها حب اللغة، بإلحاقها في مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الكويت.
وقالت الفتاة، وتدعى آية سعيد، إنها صينية الأب ووالدها كان يدرس في جامعة المدينة المنورة بالسعودية، وتخرج تخصص إعلام ودعوة باللغة العربية، ثم جاء للكويت للعمل مترجما للجالية الصينية.
وأضافت أن والدها أدخلها مراكز لتحفيظ القرآن الكريم تابعة لوزارة الأوقاف الكويتية، وأن هذا الأمر منبع حبها للغة العربية، كونها هي وسيلة التعبير الأساسية، مشيرة إلى أن والدها حرص على تعليمها هي وأخواتها في مدارس عربية، وهو ما ساعدها على تعلمها سريعا كيفية التعامل مع الطلاب.
وعن لغة التعامل في منزل أسرتها قالت الفتاة: “نحن منقسمون داخل المنزل، فبيني وبين أخواتي نتكلم عربي كويتي، وبيني وبين والدي نتكلم اللغة الصينية حتى لا ننساها، ونتحدث مع غيرنا من الصينيين بالعربية الفصحى لمساعدتهم”.