اعلان

كيف تعامل الأمن بحرفية مع بلاغ الحزام الناسف في أحد مساجد مكة؟

Advertisement

12-30

تعاملت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدّسة، ممثلة في رجال دوريات الأمن، بكل حرفيةٍ مع بلاغٍ عن وجود شخصٍ يرتدي حزاماً ناسفاً في أحد المساجد في أثناء أداء صلاة الجمعة بمخطط الشرائع.
تفصيلاً وفقا لموقع سبق، تلقت غرفة العمليات الموحدة بلاغاً بوجود شخص يرتدي ملابس ملوّنة ويظهر من تحتها ما يشبه الحزام الناسف، ويخشى أن يتسبّب في ضررٍ للمصلين أو يكون من أصحاب الفكر الضال.
وعلى الفور، تمّ تمرير البلاغ للجهات ذات العلاقة، وتولت دوريات الأمن التأكّد من صحة البلاغ وطوَّقت المسجد والدخول إليه في أثناء أداء الإمام الخطبة الثانية، وتحديداً في أثناء الدعاء وتوجّهت إلى الشخص المعني بالبلاغ، وقامت بإخراجه من بين المصلين دون إحداث شوشرة أو قطعٍ للخطبة، كما تعامل الشخص المطلوب بكل هدوءٍ وخرج مع رجال دوريات الأمن للتأكّد من البلاغ.
واتضح لاحقاً أن البلاغ غير صحيح؛ إذ إن الشخص يرتدي مشداً للجسم، أو ما يُعرف بالحزام، ملفوفاً بإحرام، ولم يرتدِ ما يُثير الشبهة حوله؛ ليقدم له رجال الأمن اعتذارهم عن الخطأ غير المقصود، وأن ما قاموا به هو حرصٌ على سلامتهم وحفظٌ للأمن.