اعلان

فيديو: العريفي يرد على منتقدي العلماء بشأن أحداث حلب

Advertisement

العريفي

قال الشيخ الدكتور محمد العريفي، مساء اليوم الثلاثاء؛ تعليقاً على المجازر التي ترتكبها قوات الأسد والميليشيات الشيعية بحق المدنيين في حلب: “نحن جميعاً نتألم لهذه الأحداث في حلب، ولا يوجد عاقل يرى الجرحى والقتلى والمروعين ويُسّر بذلك”.
وأضاف “العريفي” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على موقع “تويتر”: “النبي يقول لزوال السموات والأرض أهون عند الله من قتل امرئ مسلم بغير حق، ما يحدث في حلب وهذا القتل الذريع جريمة من كبائر الذنوب التي قرنها الله بالشرك”.
وتابع: “حتى أنهم لم يكتفوا فقط بهدم البيوت، وإنما صاروا يأخذون الرجال ويصفونهم صفاً في الطريق ويرمونهم بالرصاص حتى يقتلوهم، وأعجب من هذه العنجهية التي وصلت إليها تلك النفوس والميليشيات”، مؤكداً أن الله تكفل بنصر المؤمنين.
وأضاف الشيخ العريفي: أن الوقوف مع إخواننا بكل ما نستطيع في حلب هو واجب الوقت اليوم، ولذلك حرم الله تعالى على المؤمن أن يرى أخاه على مثل ذلك وهو قادر على أن يقدم له شيئاً ولا يفعل ذلك.
ومضى “العريفي” يقول: “قرأت تغريدات أين العلماء من أحداث حلب؟.. يا أخي عفواً ماذا تريد أن يفعل العالم؟ العلماء بينوا تكلموا، وسماحة المفتي أمر بالقنوت في الفجر، وما يستطيع أن يقدمه العالم يقدمه”.
وأوضح “العريفي” أن النبي كان يمر على الصحابة وهم يعذبون في مكة، ورغم ذلك لم يكن يستطيع أن يقدهم لهم شيئاً، “النبي مر على بلال وهو يعذب، ويقول له: صبراً يا بلال، ومر على أسرة كاملة، وكان يقول لهم: صبراً آل ياسر”.

https://www.youtube.com/watch?v=-HM3R6Qwbbg