فيديو: إغلاق الأبواب على مريض داخل مركز غسيل الكلى بمستشفى القريات

1501

أغلق مركز غسيل الكلى بمحافظة القريات عصر أمس السبت الأبواب على مريض، كان يتوضأ لصلاة العصر داخل دورات المياه بالمركز، وظل محتجزًا داخله قرابة 50 دقيقة، قبل أن تتدخل الشرطة، وتتواصل مع المسؤولين الذين حضروا، وأفرجوا عن المريض، ووعدوا بالتحقيق في الموضوع.
ووفقا لموقع سبق قال أحمد بن عبدالله العنزي، الذي يبلغ من العمر (40 عامًا): “كنت مسافرًا، وحضرت للطوارئ بمستشفى محافظة القريات العام ظهر اليوم السبت لحاجتي لغسيل كلى، وبعد توسلات تم قبولي وإحالتي للمركز المختص بالغسيل، وبعد الانتهاء من الغسيل اتجهتُ للوضوء لصلاتَيْ الظهر والعصر، وبعد الانتهاء من الوضوء اتجهت للخروج وإذا بالأبواب مغلقة بالحديد؛ فاتجهت للباب الخلفي وإذا به أيضًا مغلق، وبعد انتظار لعلي أجد أحدًا من المسؤولين بالمستشفى يفك عني الاحتجاز لم يحضر أي شخص، وبعد مُضي أكثر من 45 دقيقة اتصلتُ بالرقم الخاص بالجهات الأمنية؛ فحضروا، وأبلغوا المسؤولين عن المستشفى، الذين أفرجوا عني، ووعدوا بالتحقيق في الموضوع”.
وأضاف: “أنا مسافر، ولست من أهل القريات، ولكن ما حدث يوصف بالإهمال وعدم المبالاة بالمرضى، ولا ينتج إلا من عدم الرقابة ومتابعة المسؤولين.. وأطالب بالتحقيق في الموضوع، ومحاسبة كل مقصِّر في احتجازي؛ حتى لا يتكرر مع مرضى آخرين، قد يحدث لهم ما لا تُحمد عقباه”. مشيرًا إلى أن تعامُل الممرضات العاملات داخل المركز سيئ جدًّا، ولا يوثق بهن في التعامل مع المرضى، ويستحققن التغيير.
وأكد عواد بن عجيج الشراري، نائب مدير مستشفى القريات العام، صحة الحادثة، مشيرًا إلى أن موضوع احتجاز المريض داخل المركز يحظى بمتابعة مباشرة من مدير المستشفى، الدكتور فايز العازمي.
وأضاف: “كُتب المحضر بعد إبلاغ المدير المناوب الساعة الـ3:10 مساء، وسيتم التحقيق في الموضوع بدءًا من غدٍ الأحد، بعدما يتم اتخاذ الإجراء الرسمي مع كل متسبب في مركز الكلى”. كاشفًا أن مكتب المدير المناوب لا يبعد سوى 700 متر عن المركز، وأن هذا الأمر لا يقبله أي شخص أو مسؤول بالمستشفى.