اعلان

إيران جندت جواسيسها في السعودية بالمال.. والمحكومون بالإعدام عسكريون وطبيب وأستاذ جامعي

Advertisement

fc5af8e2-4045-4ea0-895c-8802d68742d6

أظهرت أحكام الإدانة التي أصدرتها اليوم المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، في قضية شبكة التجسس الإيرانية، حجم الأموال الكبير الذي أنفقته الاستخبارات الإيرانية لصالح شراء ولاء العاملين لمصلحتها، حيث تلقى العديد منهم أموالا طائلة، فيما ظل الجهاز الاستخباراتي الإيراني يصرف 550 دولارا شهريا لأحد المدانين، في حين طلب أحدهم من الاستخبارات الإيرانية دعمه بمبلغ 1.6 مليون ريال.
وأصدر القضاة الذين نظروا القضية على مدار 160 جلسة أحكامهم اليوم على الشبكة المؤلفة من 32 عنصرا، قضت بإيقاع عقوبة القتل تعزيرا على 15 منهم غالبيتهم يعملون في القطاع العسكري، فيما تمت تبرئة المتهم الأفغاني وعسكري سعودي يعمل في قوة أمن الحج والعمرة من التهم المنسوبة إليهما، في حين تراوحت أحكام السجن على البقية من 6 أشهر إلى 25 عاما.
ووفقا لصحيفة مكة أدين غالبية المحكوم عليهم بالإعدام، بتهمة الخيانة العظمى والحنث في القسم، نظير عملهم في القطاع العسكري، وإفشائهم العديد من المعلومات السرية لمصلحة أجهزة الاستخبارات الإيرانية، والتقائهم بعدد من عناصر الجهاز المخابراتي وأعضاء في سفارة طهران لدى الرياض، وسفر البعض الآخر منهم لإيران.
وطالت أحكام الإعدام طبيبا سرب تقارير طبية عن صحة الملكين الراحلين فهد وعبدالله بن عبدالعزيز، والأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز، والأمير سعود الفيصل، إضافة إلى أستاذ جامعي في تخصص الفيزياء النووية.
ورأى القضاة الذين نظروا قضية شبكة التجسس الإيرانية، بأن المدانين خانوا بلدهم بالتخابر لمصلحة دولة ناصبت العداء للسعودية طيلة السنوات الماضية، وأضرت بأمنها وأمن الحرمين الشريفين مرات كثيرة، معتبرين أن خطرهم أشد من العدو المعلن عداوته.