الفوزان يكشف سبب عدم إعتذاره عن تغريده الشورى المثيرة بتويتر

22-2

كشف عضو مجلس الشورى الدكتور عبد الله الفوزان عن أن التغريدة كانت مجرد “مداعبة”، وفي ذات الوقت تعجب لما كان يصدر من تصريحات عن بعض أعضاء مجلس الشورى في دورته السابقة، مؤكدا أنه سيعمل تحت القبة بإخلاص وبعكس ما ورد في التغريدة، موضحا أن وسائل التواصل الاجتماعي ساحة متاحة للجميع، وللكل رؤيته ووجهة نظره فيها، ولكن البعض من “أولي الألباب” حسب قوله، أراد أن يعكس مضمون الرسالة.
وبحسب صحيفة “الوطن” قال الفوزان “كنت في إحدى المناسبات بحضور عدد من أعضاء الشورى للدورة السابقة، حيث تحدثوا عن أمور قد أزعجت بعض المواطنين، وبالتالي أردت أن أتفاعل مع الموضوع، وأن أوضح ضرورة أن يكون المجلس صوتا للمواطن، وجاءت التغريدة كنوع من التعجب، ولكن البعض أخذها لوضعي في موقف محرج، ولكن لم يلاحظوا كلمة “عجبي” في نهاية التغريدة، ما يؤكد أن التغريدة نوع من المداعبة ليس إلا”.

تابع عضو مجلس الشورى “من يعرف شخصية عبدالله الفوزان يتأكد أني أمارس مداعبة الآخرين، وتناول القضايا بشكل غير مباشر، وأنا هنا لا أعتذر وإنما أوضح فقط وجهة النظر، لأنني أعرف أن أولي الألباب سيفهمون مغزى التغريدة بطريقة معاكسة، ولست ملزما بإيضاح وجهة النظر للجميع، ولكن تبين لي أن هناك من يعرفون أنها مجرد مداعبة”.