يواصل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، زيارته إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، ضمن جولة خليجية تشمل قطر والبحرين والكويت.
وفي يومها الثاني، تحتفي القيادة الإماراتية بالعاهل السعودي في برنامجٍ ثقافي تراثي بدأ بعد ظهر اليوم الأحد، إذ حضر خادم الحرمين الشريفين “مهرجان زايد الثقافي” في منطقة الوثبة، حيث لقي استقبالاً حاشداً من القبائل الإماراتية.
وكان خادم الحرمين الشريفين قد وصل إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، وذلك في زيارة تقوده إلى 3 عواصم أخرى، وهي الدوحة والمنامة والكويت لبحث العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية، إلى جانب ترؤسه وفد المملكة في الدورة الـ37 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها في البحرين.
وكان لدى استقبال العاهل السعودي عند وصوله لأبوظبي الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.
من جانبه، شدد الشيخ محمد بن زايد على أن الزيارة التاريخية لـخادم الحرمين الشريفين تعبر عن عمق العلاقات الإماراتية السعودية، والأسس القوية التي تقوم عليها. وقال الشيخ محمد بن زايد إن العلاقات الإماراتية – السعودية أصبحت نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين الأشقاء، خاصة في المنعطفات التاريخية.
وتعتبر زيارة الملك سلمان للإمارات هي الأولى منذ توليه الحكم، والتي تأتي امتداداً لتاريخ طويل من التفاهم بين الرياض وأبوظبي، منسوج بانسجام وتوافق في القرارات المتخذة من كلتا القيادتين في القضايا والموضوعات التي تواجه الأمتين العربية والإسلامية ومنطقة الخليج تحديداً.