فيديو: شاب أمريكي يفاجئ أسرته بتحدثه اﻹسبانية فقط عقب استفاقته من غيبوبة

580e3a361700009c2aacdd10

أصيب شاب يبلغ من العمر 19 عامًا بغيبوبة ليستيقظ منها وهو يتحدث اللغة الإسبانية بدلاً من الإنجليزية.
إذ نقلت وكالة ABC المحلية التابعة لـ WSB-TV أن روبن نسيموه من جورجيا كان يلعب حارس مرمى مع فريق مقاطعة غوينيت مع نهاية الشهر الماضي، وعندما ركله لاعب آخر في رأسه عن طريق الخطأ بينما كان يجري على الكرة، دخل الشاب في غيبوبة على إثرها.
وعانى الطالب بالمدرسة الثانوية من 3 صدمات مرتبطة بلعبه لكرة القدم، وبعد دخوله في غيبوبة بضعة أيام، استيقظ وهو يتحدث باللغة الإسبانية ولا يستطيع الحديث بأي لغة أخرى حتى لغته الأم.
فيما قال الشاب الذي عاد ليتحدث بالإنكليزية شيئاً فشيئاً لقناة WSB إنه لم يكن يعلم إلا القليل جداً عن اللغة الإسبانية، لأنه لديه بعض الأصدقاء الذين يتحدثون الإسبانية بالإضافة إلى أخيه، لكنه قال إنه لم يكن يشعر بالراحة أبداً عندما يُجري محادثات بالإسبانية قبل إصابته.
ويضيف روب: “لم أكن أتحدث الإسبانية بطلاقة، لكن أخي كان يجيد التحدث بها، حتى أنه كان مصدراً لإلهامي لذلك السبب، إلا أنني لم أتذكر غيرها بعد إفاقتي من الغيبوبة”، وقال روبن إنه بدأ في نسيان الإسبانية شيئاً فشيئاً بعد أن عاد من الغيبوبة وبدأ في تذكر الإنكليزية.
ورغم أن التجربة التي مر بها روبن قد تبدو وكأنها قصة من أفلام الخيال العلمي، فإن ما حدث يُعد شائعاً جداً، أكثر مما يتوقع البعض، بحسب ما قاله الدكتور ميشيل باراديس الذي يقوم بتدريس علم اللغويات العصبية في جامعة مكغيل بمدينة مونتريال في تصريح للنسخة الأسترالية لموقع “هافينغتون بوست”.
واستطرد باراديس في الشرح قائلاً: “هناك عدد من الأسباب المُعقدة التي تجعل هؤلاء الأشخاص إما يستعيدون اللغتين بنفس المقدار، أو واحدة أفضل من الأخرى، أو واحدة فقط منهما دون الأخرى بعد الغيبوبة، وتلك الآثار تكون في بعض الأحيان مؤقتة، وفي البعض الآخر دائمة، ويعتمد هذا على مجموعة من العوامل”.
وأضاف باراديس: “بدأ روبن في استعادة قدرته على التحدث بالإنكليزية شيئاً فشيئاً، ويُعَد هذا الأمر علامة جيدة، خاصة في مثل عمره، ومن المرجح أنه لا يزال يتحدث الإسبانية بالقدر ذاته الذي كان عليه قبل الحادثة”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا