اعلان

زوجان ألمانيان أمام القضاء بعد منع ابنهما من الذهاب للمسجد

Advertisement

Advertisement

One of the minarets of the new mosque which is being built in the Kreuzberg district of Berlin is seen 29 January 2007 with the TV tower in the background. The mosque, which is been built by the association for Islamic charity projects will have space for more than 1000 believers and should be finished by the end of 2007.   AFP PHOTO   DDP/THEO HEIMANN    GERMANY OUT (Photo credit should read THEO HEIMANN/AFP/Getty Images)

سيمثل زوجان ألمانيان أمام المحكمة، بعدما رفضا السماح لابنهما اليافع أن يذهب في رحلة مدرسية إلى مسجد محلي، بذريعة تخوفهما من “الإرهاب”.
واشتكى أستاذ الجغرافيا في مدرسة ألمانية، من رفض الزوجين ذهاب ابنهما البالغ من العمر 13 عاما، إلى المسجد رغم أن الأمر  تعلق بنشاط مدرسي.
وقال الزوجان إنهما سمعا في السنوات الأخيرة، الشيء الكثير عن وجود “علاقة بين العنف ومعتنقي الإسلام”، ولذلك فهما لا يسمحان بذهاب ابنهما إلى المسجد.
وبحسب ما ذكرت صحيفة “دير شبيغل”، فإن السلطات فرضت غرامة قدرها 150 يورو على كل من الزوجين لكنهما رفضا الدفع.
ويتيح القانون في ألمانيا فرض غرامات على الآباء في حال عملوا على عرقة دروس الأبناء في مؤسساتهم التعليمية.
وقال محامي الزوجين، أليكساندر هومان، إن الزوجين كانا حريصين على سلامة ابنهما، نافيا أن يكونا قد تصرفا من باب “الإسلاموفوبيا”.