كيف نجا أحد رجال أمن المنشآت بالدمام من القتل في الهجوم الأخير؟

58110c43b04e6

لم يكن يعلم أحد رجال الأمن من منسوبي أمن المنشآت أن خروجه مبكرًا قبل أصدقائه من المطعم، الذي تناولوا فيه وجبة العشاء، سيكون سببًا في نجاته بأعجوبة من وابل رصاص، كان قد رصده له الإرهابيون، ولزميليه الشهيدَيْن الآخرَيْن.
ففي التفاصيل أن رجلَيْ الأمن اللذين استُشهدا مؤخرًا بمدينة الدمام لم يكونا بمفردهما؛ إذ كان يرافقهما زميلٌ آخر، وقد غادروا مقر عملهم بمدينة رأس تنورة، وتوقفوا لتناول طعام العشاء في أحد المطاعم القريبة من مساكنهم، إلا أن أحدهم فضّل إكمال طريقه إلى المنزل مشيًا على الأقدام؛ لقرب المطعم من مقر سكنه، ولم ينتبه له الإرهابيون، الذين أمطروا زميلَيْه بوابل من الرصاص، بعد أن كانوا يرصدون تحركاتهما؛ الأمر الذي أدى لاستشهادهما.
وتشير المصادر إلى أن منفذي العملية كانوا يتابعون تحركات رجال الأمن؛ إذ تمت مهاجمتهم وهم يستقلون سياراتهم الخاصة.
ولا تزال الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية تواصل عمليات البحث والتحري عن الجناة، وفقًا لتصريحات المتحدث الرسمي لشرطة المنطقة الشرقية، العقيد زياد الرقيطي، في حينه.
من جانب آخر، نادى عدد من الناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي بتزويد رجال الأمن في الميدان بسيارات مجهزة بكاميرات، وتكون مصفحة؛ بهدف حمايتهم؛ ولاسيما بعد الاعتداءات المتكررة عليهم مؤخرًا.
وكانت وزارة الداخلية قد كشفت في وقت سابق عزمها على إطلاق عدد من السيارات المصفحة لمختلف القطاعات في أماكن محددة، وذكرت أنه سيتم ذلك بدءًا من عام ١٤٣٨ هـ بحسب صحيفة سبق.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا