تركي الدخيل: لم أسرق.. والمعلومات ليست حصرًا ولا حكرًا لأحد

581109c7cadaf

ردَّ الكاتب ومدير قناة العربية “تركي الدخيل” على اتهامات البعض له بسرقة بعض المعلومات عن الموصل في مقالة كتبها بأنَّ المعلومات ليست حصرًا ولا حكرًا لأحد حتى يسرق؛ لأنها بديهيات -حسب تعبيره-.
‏وقال “الدخيل” في وسم ‫#تركي_الدخيل_حرامي_مقالات: “المعلومات البديهية التي تتعلق بالموصل، أو الرياض، أو بغداد، أو صنعاء، ومثلها… ليست ملكًا لأحد حتى تسرق منه ‏نشأة زرياب، وتاريخ وفاة طلال مداح، هذه ليست ملكًا لأحد حتى تسرق”.
وأضاف: “‏السرقة معنى وظّف أيديولوجيًّا ضمن صراعات سياسية، لغرض شخصي ‏تاريخ وفاة عمر بن الخطاب، وحدوث معركة أحد، واشتهار مصر بتصدير القطن، واليمن بالبن، ليست اختراعات أو نتائج لتسرق” بحسب صحيفة سبق.
واختتم: “‏كون فيروز لبنانية، وزرياب موصلي، وطلال سعودي، هذه ليست ابتكارات لأشخاصٍ يمتلكونها حتى تردّ إليهم، ‏لم أكن لأعلق لولا أنَّ بعض أحبابي طلب ذلك، ليس تكبرًا، ولكني لا أريد أن أنساق مع كلِّ ناعق، لا يورد ما يجب نقاشه”.