بريطانيا تستعين بالمملكة للتغلب على توابع مغادرة الاتحاد الأوروبي

untitled-2_72

أكد أمين عام لجنة التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية المهندس عمر أحمد باحليوة، أن الحكومة البريطانية أكدت حاجتها للاستعانة بالمملكة، وكذا بعض دول الخليج، للتخفيف من التبعات الاقتصادية لمغادرتها الاتحاد الأوروبي.
ووفقا لموقع عاجل نقلت صحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية، الأربعاء (12 أكتوبر 2016)، عن باحليوة قوله، إن الفترة المقبلة ستشهد ارتفاعًا كبيرًا في الاتفاقات التجارية المربحة التي تعتزم بريطانيا عقدها مع المملكة ودول الخليج.
وأوضح باحليوة أن العلاقات الطيبة التي تربط بريطانيا بالمملكة ودول الخليج ستعطيها فرصة مناسبة لتعزيز علاقاتها التجارية بدول منطقة الخليج، مبينًا أن بريطانيا ستحقق الكثير من المكاسب عن طريق الاتفاقيات المتوقع تنفيذها، خاصةً بعد فشل الاتحاد الأوروبي في عقد اتفاقية تجارة حرة مع دول الخليج.
وأشار باحليوة إلى أن التقارير الرسمية تُظهر أن قيمة السلع التي صدرتها بريطانيا لدول الخليج العام الماضي بلغت 22 بليون جنيه إسترليني، مبينًا ولع الخليجيين بالسلع البريطانية الجيدة، معتبرًا بريطانيا شريكًا دائمًا مخلصًا وجديرًا بالاعتماد عليه.
وكشف باحليوة أن دول مجلس التعاون الخليجي التي عقدت اتفاقيات تجارة حرة مع أيسلندا والنرويج وسويسرا أصبح الآن لديها رغبة لعقد اتفاقية مماثلة مع بريطانيا. مؤكدًا أن هذه الاتفاقية لن تمكن بريطانيا من تجاوز التبعات السلبية لمغادرتها للاتحاد الأوروبي فحسب، بل ستجعلها أيضًا تحقق انتصارًا اقتصاديًا كبيرًا على ألمانيا وفرنسا وإيطاليا.