كاتب يتساءل: هل يخسر المواطنون وظائفهم مع مظاهر التقشف الحكومي؟! ويقترح الحل

1478

رأى كاتب صحفي أن ما يجب أن نخشاه اليوم هو أن يخسر كثير من المواطنين وظائفهم في القطاع الخاص في الوقت الذي يظهر فيه كثير من الشركات استعدادها للاستغناء عن كثير من موظفيها.
وقال الكاتب خالد السليمان في مقاله المنشور اليوم “الأربعاء” في صحيفة “عكاظ”، الذي حمل عنوان “هل يخسر الناس وظائفهم”: “إن من أهداف الرؤية الوطنية المستقبلية، خفض البطالة وخلق فرص العمل مع تأهيل القطاع الخاص ليكون حاضنة توليد فرص العمل، لكن الخشية اليوم هي من خسارة كثير من المواطنين وظائفهم في القطاع الخاص مع إظهار عديد من الشركات عزمها على تسريح عديد من موظفيها، خاصة الشركات المرتبطة بقطاعات الأعمال والمشاريع الحكومية”.
وأضاف السليمان أن هناك حالة من القلق لدى كثير من المواطنين في القطاع الخاص من خسارة وظائفهم، مرتئياً أن هذا القلق يتزايد مع مظاهر التقشف الحكومي، ومؤشرات الانكماش الاقتصادي، وبوادر التحصيل الضريبي!
وتابع أن سوق الأسهم كان يعد وسيلة لشريحة كبيرة من المواطنين لزيادة دخولهم، إلا أنه تُرك في مهب ريح المجهول ليتحول إلى ثقب أسود يلتهم المدخرات.
وتساءل الكاتب مستنكراً: “لماذا لا يعكس السوق حقيقة ما ينشر في وسائل الإعلام من تصريحات تؤكد متانة الاقتصاد السعودي وتبشر بنموه الواعد”، مضيفاً أن “السوق يغرق في شبر من الماء، ولا يبدو أن هناك من هو مهتم بمد اليد لانتشاله أو إلقاء طوق النجاة لإنقاذه”.
ورأى الكاتب أن الحل يكمن في ترجمة الأفعال إلى أقوال، وبث الطمأنينية في القطاع الخاص، ومباشرة خطوات تأهيله ليتحمل مسؤولياته في دفع عجلة التنمية وإيجاد فرص العمل وتلبية متطلبات العيش الكريم للمواطنين”.