الفوزان يرد على تغريدة السويدان: اتركوه ما له قيمة

x30014-jpg-pagespeed-ic-fzuqgdt4il

اعتبر عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء الشيخ صالح الفوزان الداعية الكويتي المثير للجدل بأنه «ليس له قيمة» وجاء وصف الفوزان عقب تغريدة طارق السويدان التي أثارت جدلا واسعا على نطاق مستخدمي مواقع التواصل بعد أن ربط الأمن بالذل، والحرية بالثورة.
ووجه أحد المواطنين في اتصال هاتفي سؤالا للشيخ الفوزان عن رأيه في تغريدة السويدان التي نشرها عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قبل أيام، وتضمنت «أيهما تفضل الأمن مع الذل أم الحرية مع الثورة»، إلا أن الفوزان رد بما نصه: «أبدا اتركوه ما له قيمة».
ووفقا لصحيفة عكاظ الفوزان في تغريدة الداعية الكويتي بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، للرد على السويدان وتغريدته التي أثارت غضب عدد كبير من المغردين، كونها تحرض الناس على أمنهم واستقرارهم، ووصفوها بـ«الخبيثة»، وكانت جميع ردودهم صادمة للسويدان، ولم تتفق مع ما طرحه، مستشهدين بالدول التي خرجت شعوبها من أجل الحرية، وأنها لا تزال تعيش ذليلة بسبب الفوضى التي تعيشها.
وكان عضو مجلس الشورى السابق الدكتور محمد آل زلفة أكد، أن السويدان ومن على شاكلته لا يقبلون إلا الفوضى، فالأمن ضرورة حتمية وليس فيه ذلة، بينما أوضح عضو التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام سابقا عبدالعزيز الموسى أن كلام السويدان باطل جملة وتفصيلا؛ لأن الذل لا يكون إلا في الفوضى والأمن يكون معه العزة، والواقع يشهد بذلك، فيما شدد رئيس الحركة الشعبية الوطنية في الكويت سعود الحجيلان على أن السويدان وأشباهه يريدون الفوضى والدمار.