السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

تركي الحمد: المستقبل في المملكة لليبرالية.. وهذا ردي على محمد عبده !!

capture

وصف الكاتب، الدكتور تركي الحمد، دمج المثقفين الحداثيين بين الدين والسياسة بـ “اللعبة السياسية”، معتبراً أن الدين أسهل وسيلة للوصول إلى الجماهير عبر دغدغة مشاعرها بالنصوص الدينية.
وفي مقابلة مع “العربية.نت”، رفض الحمد، في الوقت ذاته التهدئة مع التيار “الإسلاموي” قائلاً: “أنا لا أثق بمن يمزج الدين بالسياسة، ويقال لي لماذا لا تحاول التهدئة مع التيار الإسلاموي للوصول معه إلى مرحلة معينة فأقول (لا) من البداية”، فالذين هدّأوا مع الثورة الإيرانية انتهوا وهذه إيران أمامنا الآن باسم تصدير الثورة الاسلامية”.
ووصف مجاملة مثقفين حداثيين للتيارات الإسلاموية بالانتهازية باعتبار “القيم لدى الإسلاموي تختلف عما هي لدى الحداثي”، منوهاً إلى أن المجاملة والتبرير للإسلامويين تعود إلى تحقيق أهداف شخصية، تتلخص أبرزها بكسب الجماهيرية والوصول إلى سلطة معينة قائلاً: “أما أنا فلا أسعى إلى سلطة ولا أبحث عن جماهيرية”.
وفي رد للدكتور تركي الحمد على سؤال ما إذا كانت هناك محاولات من قبل الإخوان المسلمين إلى استقطابه قال: “لا كنت حالة ميئوساً منها”.
من جهة أخرى، أكد الدكتور الحمد وجود تيار ليبرالي في السعودية، إلا أنه اعتبره “ضعيفاً، ولا يزال في طور النمو”، مرجحاً في الوقت ذاته المستقبل القادم في المملكة لليبرالية لاتساعها للجميع، بحسب قوله.
وتحدث الدكتور تركي الحمد عن ما واجهه وأسرته من حملة شرسة من قبل جماعة الصحوة، إثر مقالاته ورواياته قائلاً في ذلك: “طبعاً في بداية الأمر كانت حرباً لا أخلاقية، وأستطيع أن أصفها بالحرب القذرة، لكن الحمد لله كنا نعيش في تلك الفترة بالمنطقة الشرقية، وهي أكثر تسامحاً وتقبلاً، إلا أن ذلك لم يمنع من تلقي أبنائي وبناتي مفردات تجريحية في محيطهم الدراسي والاجتماعي”.
وللدكتور الحمد تجارب مع موت أقرب الناس إليه، كان آخرها فقده ابنه الأكبر طارق، في حادث سير، وقبلاً زوجته الأولى في حريق بالمنزل، وبعدها وفاة ابن آخر له.
حول ذلك قال: “الموت حقيقة من حقائق الحياة، فإذا تقبلنا بقية حقائق الحياة، يجب أن نتقبل هذه الحقيقة الكبرى، إلا أن ذلك لا ينفي الحزن والأسى هذه مشاعر لا أتحكم بها، ولكن وضع هذين الأمرين بالاعتبار مريح للنفس كثيراً”.
وجاء تعليق تركي الحمد على ما ذكره المطرب محمد عبده في إحدى حفلاته الغنائية مؤخراً بمدينة دبي متمنياً عودة الغناء من المنفى قائلاً: “أقول له ونحن معك متى يعود الفرح إلى ديارنا”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات