رئيس الفلبين يهاجم الاتحاد الأوروبي بـ حركة بذيئة

68f82ba8-d6f8-480e-8dc2-b018bed4a506_16x9_600x338

شن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي هجوما لاذعا على الاتحاد الأوروبي بعد أن أدان حملته الشرسة على الجريمة في بلاده.
وقال دوتيرتي إن البرلمان الأوروبي يتصرف بناء على شعوره بالذنب بعد أن دعاه إلى وقف عمليات الإعدام والقتل الحالية التي تتم دون حكم قضائي، ملحوحا بيده ومشيرا بإصبعه في “حركة بذيئة”.
وقال دوتيرتي إن القوى الاستعمارية السابقة “المنافقة” مثل فرنسا وبريطانيا تحاول التكفير عن خطاياها.
وتولى دوتيرتي منصبه يوم 30 يونيو/حزيران ومنذ ذلك الحين قُتل نحو ثلاثة آلاف شخص، وجاء مقتلهم إما على يد الشرطة أو على يد متعاونين معها، بعد أن أقر الرئيس قتل المجرمين ومروجي المخدرات.
كما أن دوتيرتي، الذي وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه “ابن عاهرة” ووصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأنه “أحمق”.
وقال دوتيرتي يوم الأحد إنه يريد أن يمدد حربه على الإرهاب مدة ستة أشهر أخرى لأن مشكلة المخدرات أسوأ مما كان يتوقع، وأضاف يوم الثلاثاء إنه سيحمي الشرطة والجنود من المقاضاة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا