كاتب سعودي معلقاً على قانون رعاة الإرهاب: أمريكا لا تمزح.. بل تبيع حلفاءها وتشتري آخرين

92329485-72e8-4e62-bd36-cbe1dd757914

حذر كاتب سعودي من خطورة مشروع القانون الأمريكي الجديد “ضد رعاة الإرهاب” وتبعاته على العلاقات السعودية الأمريكية، لافتاً إلى أن توقيت طرح هذا القانون في ظل الظروف الراهنة يعد اتبزازاً سياسياً، وأن أمريكا “لا تمزح” وهي من برهن على الدوام أنها تبيع حلفاءها وتشتري آخرين ببطء شديد قاتل.
واعتبر الكاتب علي الموسى في مقاله المنشور اليوم السبت في صحيفة “الوطن”، مبادرة بضع دول وبعض المنظمات الإسلامية والعربية إلى إدانة وشجب القانون الأميركي “ضد رعاة الإرهاب”، أنها خطوة رائعة إلا أنها ستبقى مجرد “ملطف” هواء منعش أمام بحيرة آسنة وقذرة، وأنه سيتبخر كل هذا مع أول ملف دعوى تذهب إلى المحكمة.
وأشار الكاتب الموسى إلى أننا في المرحلة الحاسمة من الزمن السياسي الذي يتشكل فيه مخاض ولادة خارطة عالمية جديدة، وأنها بمثابة نهاية حقبة من التاريخ الراكد الذي استمر لقرن مضى وبداية رحلة من “الجغرافيا” السياسية الوليدة.
وقال إن أمامنا طريق طويل وشاق، وللأسف لا توجد بوادر الخطوة الأولى على هذا الطريق إلا الاحتفاء بالاستنكار الوارد من هنا أو هناك وإعادة نشره على شريط أخبار قنواتنا المحلية، حسب تعبيره.
وأضاف قائلاً : “إن لبس الثوب القانوني التشريعي هو أقوى إشارة في تاريخ العلاقات السعودية الأميركية تشير وبوضوح، إلى أننا اليوم، لها ومعها، حلفاء من الدرجة الثانية”، مشدداً على ضرورة دراسة كل مفردة في نص هذا القانون، واستيعابه من خلال فريق من المحامين وخبراء القانون الأميركي والدولي.