السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

قضية ابنة الأكاديمي تتفاعل.. الفتاة ترسل للمحكمة للإغلاق والقاضي يبعث محامياً ليتأكد

710628_1

طلبت الفتاة السعودية التي تحمل الجنسية البريطانية من المحكمة العليا ببريطانيا، إغلاق قضية اتهامها لوالدها الأكاديمي بتعذيبها في جدة، مؤكدة في الوقت نفسه رغبتها في العيش بالسعودية.
ووفقا لموقع سبق نقلت “الديلي ميل” البريطانية حديث القاضي المهتم بالقضية الذي تناقلته وسائل إعلام بريطانية، وزعمت فيه قيام أكاديمي سعودي بسجن ابنته في غرفتها وحلاقة شعرها وتعذيبها ورفضه خروجها وإعادتها إلى بريطانيا.
وقالت التقارير، في حينها، إن الفتاة أرسلت رسالة إلى القنصلية البريطانية في جدة وطلبت مساعدتها وإعادتها إلى بريطانيا، فيما أكد القاضي، أمس، أن المحكمة تلقت “إيميلاً” واضحاً من الفتاة السعودية تطالب بإنهاء القضية مع والدها، ورغبتها بالعيش في السعودية وعودة علاقتها الطبيعية مع والدها، بالإضافة إلى إعادة ترتيب أمور حياتها هناك.
وأصرّ القاضي على إرسال محامٍ بريطاني إلى جدة، خلال الفترة القريبة القادمة؛ للتأكد من حالة الفتاة وصحة الإيميل المرسل لإنهاء القضية.
يُذكر أن المحامي البريطاني الذي يترافع عن الأكاديمي السعودي، قد نفى ما تناقلته وسائل الإعلام في بريطانيا عن تعذيب وحلاقة شعر الفتاة وحبسها في منزل والدها بمدينة جدة.
ووفقاً لقناة “بي بي سي” البريطانية، فإن محامي الدفاع أكد للمحكمة العليا البريطانية أن التهم التي وجّهتها الفتاة لوالدها غير صحيحة على الإطلاق.
وأشار المحامي إلى عدم رغبة أسرة الفتاة بإعادتها إلى بريطانيا؛ بسبب إهمالها لدراستها ونفسها؛ حيث إن أسرتها تخشى أن تعود لبريطانيا وتعود لحياتها السابقة التي كادت أن تدمّرها، موضحاً أن والد الفتاة يرفض تماماً إعادة ابنته إلى بريطانيا؛ لأنه يخشى عليها، وكل ما يفعله من أجل مصلحتها وسلامتها.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات