هذا الفيديو ليس لنجوم فن أو لاعبي كرة يتسابق الجميع حولهم لالتقاط صور تذكارية معهم، بل لشخصيات أخرى كانت حتى وقت قريب محل رفض وغضب شعبي من المصريين.
من يتسابق الجميع حولهما في الفيديو هما جمال وعلاء مبارك نجلا الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والذي أطيح به من الحكم عقب ثورة 25 يناير 2011، وتمت محاكمته ونجليه بتهم فساد مالي وقتل متظاهرين.
أول أمس الثلاثاء ثاني أيام العيد، خرج نجلا الرئيس الأسبق لأحد المقاهي الشهيرة بمنطقة الشيخ زايد جنوب العاصمة المصرية القاهرة لقضاء السهرة، وفجأة تحول المقهى إلى حالة من الهرج الشديد، حيث تدافع رواده لمصافحة نجلي الرئيس الأسبق والتقاط الصور التذكارية معهما، وقام أحد المتواجدين بتصوير هذا الفيديو وبثه على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكانت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار عدلي فاضل، قد قررت في أغسطس الماضي تأجيل محاكمة علاء وجمال نجلي الرئيس الأسبق و7 آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التلاعب بالبورصة”، لجلسة دور انعقاد سبتمبر الحالي لمرافعة دفاع المتهمين.
يشار إلى أن محكمة النقض أصدرت في يناير الماضي حكما نهائيا وباتا، بتأييد معاقبة الرئيس الأسبق حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال، بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات، وذلك لإدانتهم بالاستيلاء على نحو 125 مليون جنيه من المخصصات المالية للقصور الرئاسية، وتم إخلاء سبيل علاء وجمال بعدما قضيا فترة العقوبة، فيما حصلا على البراءة في قتل المتظاهرين.