تفكيك لغز هاشتاق إسقاط الولاية بـ تويتر.. ملحدون داعمون له يلفقون القصص

img_4698

بعد استمرار لهاشتاق بعيد عن قيم وأخلاق المجتمع السعودي المحافظ، فيه من التحريض لدفع بعض المراهقات المغرر بهن نحو الممارسات المرفوضة؛ تم كشف من يقف خلفه على يد هاكرز وأحد الحسابات لمغرد في “تويتر”، بعد تمكنهما من اختراق حساب إحدى المراهقات اللواتي اندفعن في الحديث المكذوب والملفق، وكانت النتيجة بأن صاحب الحركة والداعم الكبير لها هو ابن الصهونية “ازاك كوهين” والذي يتواجد في مجموعة بتويتر ضمن بعض الفتيات السعوديات.
ما كشفه الهكرز والمغرد، عن طريق حساب إحدى السعوديات أن الفتاة تطلب الانضمام لهذه المجموعة، لتحيلها صاحبة الحساب أنون إلى الصهيوني، لكن الصهيوني لا يسمع قصتها، بل أرسل لها مجموعة قصص ملفقة وفقًا لما كشفه الهكرز من محادثات ويطلب منها قراءتها بصوتها وفقا لموقع سبق.
وبعد هذه المرحلة، يبدأ الصهيوني “كوهين” بالمطالبة بسرعة إنهاء التسجيلات لقصصه المزيّفة التي منها تجنٍ على الآباء في المجتمع السعودي، ومن ثم يبدأ في مرحلة التعزيز المعنوي الذي ينتهجه في مجموعة “تويتر”، عن طريق التهكم على السعودية والسعوديين عمومًا.
وكشف الحساب والهاكرز عن حقيقة المقطع الذي انتشر سابقًا لفتاة سعودية تطالب بإسقاط الولاية نظرًا لما تعرضت له، حيث اتضح أن القصة ملفقة من الصهيوني والأداء فقط للسعودية المغرر بها وأخريات مثلها أيضًا.
وفي غضون ساعة واحدة من كشف التلفيق والتلاعب تم حذف المجموعة التي كانت تشكل ما يشبه غرفة عمليات الهاشتاق والتغرير بالمراهقات والهروب منها، بل تم حذف بعض الحسابات.
ولقيت العملية استحسانًا كبيرًا لما قام به المغرد صاحب حساب مجهول والهكرز من إنجاز في فضح مخطط يستهدف الفتيات السعوديات.
وفي ثنايا محادثات أعضاء القروب عبر “تويتر”، كانت إحداهن تطرح حلاً للهروب على مستجدة بما أنها ملحدة تركت الدين الإسلامي فعليًا عليها أن تعلن ذلك لإحدى الدول، وتدعمها جهات مناهضة للإسلام فيها، وبذلك تتمكن من الهروب ولا يستطيع ذووها استردادها وفق المحادثات.