السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

زوجات يطلبن الولاية بعد غياب أزواجهن

gal-saudi-woman-jpg_-1_-1

فيما بلغ عدد قضايا الأحوال الشخصية 12.8% من مجمل القضايا التي شهدتها المحاكم خلال عامين، أكد مصدر قضائي أن إثبات تغيب الزوج أمام المحكمة يتيح للزوجة الحصول على حق الولاية على أبنائها، في الوقت نفسه أكد اختصاصي في علم الاجتماع أن المشكلة لا تكمن في غياب الزوج غير الإرادي، بل تكمن في الغياب الإرادي.
ووفقا لصحيفة”الوطن”قال مصدر مطلع  إن عدد قضايا الأحوال الشخصية التي سجلت خلال عامين بلغت 11986 قضية بنسبة 12,8 %، وشملت تلك القضايا دعاوى رفعت من زوجات تغيب عنهن أزواجهن أكثر من 4 سنوات”.
وأضاف أن “من شروط  إثبات التغيب تقديم الزوجة بلاغا للأجهزة الأمنية عن التغيب، وإحضار شهود من أقاربها، ونشر إعلانات دورية بالصحف”، مشيرا إلى أن الزوجة إذا أثبتت غياب زوجها يمكنها أخذ الولاية الشرعية على أبنائها.
كشف المستشار القانوني والمحامي ريان مفتي لأن “قضايا تغيب الأزواج في المجتمع السعودي ضئيلة جداً، ولكن المرأة تجهل الطرق القانونية المتبعة في هذه الحالة، ففي حال تغيب الزوج تبلغ المرأة الأجهزة الأمنية، إلى جانب نشر إعلانات في الصحف المحلية، ويشترط عليها أيضا إحضار شهود من أقاربها يؤكدون واقعة التغيب، وبعد عرض الدعوى على ناظر القضية بمحكمة الأحوال الشخصية، وإثبات تغيب الزوج 4 سنوات أو أقل، يتم إصدار حكم بطلاق الزوجة، وتوزيع إرث الزوج الغائب على الورثة، ويحق للمرأة في هذه الحالة إصدار بطاقة أحوال تضم فيها أبناءها، وكذلك صك إعالة حسب الأنظمة المعمول بها حديثا”.
أوضح عضو مجلس الشورى باللجنة القضائية عازب آل مسبل لأنه “لا يوجد نص شرعي يحدد مدة تغيب معينة للفصل في قضية فقدان الزوج، حيث يتم الاستناد إلى الشريعة العامة، وقاعدة “لا ضرر ولا ضرار”، فالمرأة التي  تخاف البقاء بمفردها دون محرم ولا يوجد لديها ولي، يحق لها المطالبة بالطلاق والزواج بآخر، فليس من الشريعة أن تنتظر المرأة مدة طويلة محددة، حيث إن هذه المسألة تعتبر اجتهادية من أهل العلم والشرع، أما في الوقت الراهن، ومع تطور وسائل التواصل التي تسهم في التقصي عن المفقود بيسر وسهولة، مما يرفع الحرج عن المرأة، ينظر الشرع لهذه المسألة من خلال مقاصد الشريعة العادلة باختلاف الظروف القضائية”.
بين المستشار الشرعي ومأذون الأنكحة الشيخ طارق سليمان أنه “إذا غاب الرجل عن امرأته فلن يخلو الأمر من حالتين، الأولى أن تكون غيبته غيبة غير منقطعة، ويعرف خبره ويمكن الاتصال به، وهنا ليس لامرأته أن تتزوج بإجماع أهل العلم إلا أن يتعذر الإنفاق عليها من ماله، فلها أن تطلب من القاضي فسخ النكاح فيفسخ، والحالة الثانية أن يفقد الزوج وينقطع خبره ولا يعلم له موضع”، مشدداً على أن هناك اختلافا بين أهل العلم فيما يخص غيبة السلامة والهالكة تبعاً لاختلاف الزمان والظروف.
يرى رئيس قسم علم الاجتماع بجامعة الملك سعود الدكتور سلمان العقيل أن “المشكلة لا تكمن في غياب الزوج غير الإرادي، بل تكمن المشكلة الكبرى في الغياب الإرادي الذي من أهم دوافعه  الافتقار إلى روح المسؤولية الاجتماعية والأسرية، حيث يهجر الشخص زوجته وعائلته دون إخبار أحد، لأهداف شخصية، منها رغبة في الحرية، والابتعاد عن المسؤوليات، أو بسبب الإدمان على المخدرات، أو الضوائق المادية”.
تقدم الزوجة بلاغا للأجهزة الأمنية عن التغيب

  1. إحضار شهود من أقاربها
  2. نشر إعلانات دورية في الصحف
 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات