هل تذكرون هذه المصورة اللئيمة؟.. هذا ما حدث لها

This video grab made on September 9, 2015 shows a Hungarian TV camerawoman kicking a child as she run with other migrants from a police line during disturbances at Roszke, southern Hungary. After the footage appeared, the camerawomen was fired on September 8 by N1TV, an internet-based TV station close to Hungary's far-right Jobbik party. The woman, later named as Petra Laszlo, can be seen tripping a man sprinting with a child in his arms, and kicking another running child in two separate incidents. The scenes took place as hundreds of migrants broke through a police line at a collection point close to the Serbian border where thousands have been crossing over each day for the past month. AFP PHOTO / INDEX.HU-/AFP/Getty Images

يبدو أنها ستدفع ثمن العنصرية والكراهية لمساكين دفعتهم مأساة بلادهم في سوريا والعراق وإفريقيا إلى اللجوء إلى بلادها بحثاً عن مأوى وملاذ من الظلم في أوطانهم.
النيابة العامة الهنغارية قدمت دعوى قضائية ضد المصورة التي اتهمت بعرقلة لاجئين سوريين كانوا يهربون من قوات الأمن قرب الحدود الجنوبية مع صربيا في سبتمبر من العام الماضي.
وتسبب مقطع فيديو انتشر آنذاك لبيترا لازلو في فصلها من عملها بالمحطة التلفزيونية “ن1 تي في” لأنها أرسلت هناك لتغطية ظروف هؤلاء المساكين وليس لعرقلة فتاة صغيرة ورجلا.
وقال المدعون العامون في توصيف الجريمة إن المصورة الصحافية المتهمة كانت تقوم بتصوير المئات من المهاجرين الذين اندفعوا عبر حواجز الشرطة وخارج منطقة الاحتجاز واتجهوا فورا إلى مدينة زيغيد القريبة عندما قامت لازلو بضرب شابا على ساقه ضربة سريعة بباطن قدمها اليمنى، كما ضربت فتاة صغيرة على ركبتها بقدمها اليمنى أيضا.
وأكد المدعون العامون على الرغم من وجود دليل أي جريمة كراهية ذات دافع عرقي لكن المحاكمة مستمرة في القضية حول الاتهامات الأخرى.
وكانت لازلو قد عبرت لوسائل الإعلام العام الماضي عن ندمها لما قامت به وأنها تعيش حالة من الصدمة، مما فعلت لأنها أم لأطفال صغار وتشعر بمعاناتهم.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا