وزير خارجية بريطانيا يشهد ببراءة المملكة من انتهاك القانون الدولي باليمن

بوريس-جونسون

دافع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن صفقات بيع الأسلحة بين بلاده والمملكة. مؤكدًا أن التحالف الدولي الذي تقوده السعودية لإعادة الشرعية في اليمن لم يثبت بحقه ارتكاب أي انتهاكات لحقوق الإنسان خلال العمليات الجوية التي يشنها على معاقل الحوثيين باليمن.
وقال جونسون -في بيان صادر عنه وموجه إلى مجلس النواب البريطاني- إن الغارات الجوية التي يشنها التحالف ليس فيها خرق واضح وقاطع لمعايير القانون الدولي الإنساني. مضيفًا بقوله: “إن الاختبار الرئيسي لاستمرار تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية هو القانون الدولي الإنساني -الذي يهدف لحماية الأشخاص الذين يعانون من ويلات الحرب- والنظر في ما إذا كانت تلك الأسلحة سوف يرتكب بها خروقات خطيرة في القانون الإنساني الدولي من عدمه، وبالنظر إلى جميع هذه المعلومات، فإنه لم يتحقق شيء يؤكد خرق هذا القانون”.
وتأتي تصريحات وزير الخارجية البريطاني، في الوقت الذي يستعد فيه مجلس النواب البريطاني النظر في فرض حظر على صادرات الأسلحة البريطانية الموجهة إلى المملكة، في ضوء المزاعم التي ترددها بعض المنظمات بشأن شنّ التحالف العربي لهجمات عشوائية على اليمن خلال الحرب المستمرة منذ 18 شهرًا.
وكان المتحدث باسم التحالف العربي في اليمن، اللواء أحمد عسيري، قد نفى -في أكثر من تصريح سابق له- المزاعم التي تتردد حول قصف طائرات التحالف للمدنيين. مؤكدا التزامها بالمعايير الدولية في عملياتها لملاحقة الانقلابيين.