كشف تفاصيل جديدة في قضية تكافؤ النسب.. وشهادة نائب شيخ القبيلة تثير الشكوك

القرني-وزوجته-تكافؤ-نسب-1560x690_c

عقدت أمس محكمة العيينة جلسة أخرى للنظر في قضية تكافؤ النسب التي رفعها أهل زوجة ضد زوجها، لأنهم يشكّون في أنه لا ينتمي إلى قبيلة معروفة وذلك بعد الزواج الذي عقد قبل أكثر من عام، وإنجاب الطفلة “نوف”.
وخلال الجلسة، حضر خال الزوجة وأخوها، ومن الطرف الآخر حضر الزوج ومحاميه وطعن الزوج في شهادة نائب شيخ قبيلتهم بعد الاستخلاف الذي رفعه قاضي العيينة لمحكمة بالقرن قبل نحو شهرين لتسجيل شهادة الشهود حول نسبه.
وكان قد حضر حينها نائب شيخ القبيلة وسجل شهادته وأكد الزوج رداً على شهادة نائب شيخ القبيلة أن هناك خلافات بينهم وبينه حول أراضٍ وممتلكات، وهو ما دعاه للتدليس بشأن بعض الأمور.
وشهدت الجلسة كذلك طعناً تقدم به ذوو الزوجة في شهادة الشهود وهم من قبيلتين مختلفتين عن قبيلة الزوج والزوجة عندما سجلوا شهادتهم في الاستخلاف الذي رُفع لمحكمة بالقرن، محل إقامة عشيرة الزوج.
وكان الشهود قد أكدوا حين ذاك أنهم تزوجوا من قبيلة الزوج، ولكن ذوو الزوجة أكدوا في معرض ردهم يوم أمس أن قبائل الشهود الذين أحضرهم الزوج تزوجوا من قبيلته ولكنهم لا يزوجونهم، الأمر الذي نفاه الزوج حيث أكد أن أحد الشهود متزوج من قبيلتهم وقبيلتهم متزوجة منه.
وطلب القاضي أمس، أن تحضر الزوجة فحضرت اليوم وناقشها القاضي حول بعض الأمور وحرص على معرفة مطالبها.
وقالت الزوجة “أم نوف”بحسب صحيفة ”سبق”:”ما هو الهدف اليوم من استدعائي من القاضي ومفاوضتي؟ فإذا كان يرى أن الدلائل مكتملة أمامه فليحكم ويرفع للاستئناف وهي التي تفصل وتُفند حكمه”.
وأضافت: “إلى متى ستطول القضية؟ إنني وزوجي نعيش ظروفاً نفسية قاهرة بسبب طول أمد القضية”.