300 ريال عن ساعة تأخير الطائرة

446768

كشفت صحيفة محلية أن مشغل المطار أو هيئة الطيران المدني يتحمل نصف قيمة تكاليف الرعاية والتعويض التي يقدمها الناقل الجوي للركاب المسافرين على الرحلات المتأخرة، وذلك في حال عدم توافر البنى التحتية في المطار الذي تمت فيه عملية التأخير.
وبحسب صحيفة الوطن أفصحت المصادر أنه من حق الناقل الجوي في حال تم تعويض المستهلك أن يرجع على مشغل المطار أو الهيئة، كونها مسؤولة عن تشغيل المطار بالتعويض بنصف قيمة التكاليف، وأنه على مشغلي المطارات مساندة الناقل الجوي بتوفير البنى التحتية والإمكانات الملائمة لتقديم خدمات الرعاية. وبينت المصادر أنه يتعين على الناقل الجوي علاوة على رعاية المسافرين المتأخرين، أن يقوم بتعويض المستهلك بمبلغ 300 ريال عن كل ساعة تأخير وبما لا يتجاوز 3000 ريال.وأوضح العديد من المواطنين أن حقوق الركاب في مطارات المملكة لم تفعل بشكل جيد حتى وقتنا الحالي، كون الناقل الجوي يتعذر عن تعويضهم إزاء تأخير الرحلات، في الوقت الذي تلتزم الهيئة الصمت حيال ذلك.