فتاة سعودية فضلت الطلاق على قطع علاقتها بإحدى صديقاتها البويات

الرياض – ريم الخالدي :
بعد أقل من ثلاثة أشهر من دخولها عش الزوجية وجدت فتاة سعودية بالرياض نفسها مطلقة بعد رفضها تحذيرات زوجها بالابتعاد عن صديقتها المقربة لها وقطعها نهائياً بعد أن وصفها بالشاذة (البويات) .

وتعود التفاصيل إلى أن الزوج اكتشف رسائل غرامية من إحدى صديقات زوجته على محض الصدفة ،وهو ما دفعه لمراقبة زيارات صديقة زوجته والتي كانت تحضر لساعات طويلة ، قبل أن تغادر إلى منزلها , وهو ما جعل الزوج يطالب من مطلقته قطع علاقتها بها نهائيا ،فما كان من صديقتها إلا أن عادت لزيارتها يوم الاثنين الماضي وقضاء وقت طويل معها ،وهو ما أثار غضب الزوج ودفعه لرمي يمين الطلاق على زوجته منهياً بذلك حياة زوجيه لم تستمر لثلاثة أشهر.

ويظل انتشار ظاهرة البنت المسترجلة أو فيما يعرف “بالبويات” في مجتمعنا السعودي بشكل خاص وفي المجتمع العربي والدولي بوجه عام ظاهرة جديرة بالمعالجة بشكل فعلي نظراً لتحريم الدين الاسلامي لهذه العلاقة غير المشروعة التي تجمع البوية بالفتاة فقد تؤدي الى فض بكارة الفتاة والبوية ايضاً أو قد يتطور الأمر الى الزواج السري ما بين البوية وعشيقتها الى أن يتبنون اطفالا كنتيجة طبيعية لمثل هذه العلاقة الأسرية ، وهو ماقد يصل الى ممارسة طقوس عبّاد الشيطان، من ممارسة الرذيلة وشرب الدماء وتمزيق القرآن الكريم ورميه في الأماكن القذرة والنجسة وكثير من الأمور التى تخالف الدين الاسلامي ويحرمها ايضاً المجتمع بمختلف اطيافة لما له من عواقب دينية واجتماعية وخيمة .

الا أنه وعلى الرغم من أنكار الجميع لهذه الظاهرة نجد أن اقامة علاقات مثل هذا النوع تجد الارض الخصبة لنموها بشكل كبير في البيوت أو في المدارس والجامعات وا في قاعات المناسبات المخصصة للأفراح وكذلك في سجون النساء على الرغم من وجود رقابة صارمة تمنع أقامة علاقات من هذا النوع .

والنساء الشاذات لا يختلفن عن غيرهن من النسـاء الطبيعيات من حيث اللجوء للإستثارة الجنسية للحصول على الرعشة ، كالتقبيل واستثارة الثدي ، وبعضهن يعترفن بأنهن يفضلن العناق والالتصاق الجسدي بغيرهن من النساء أكثر من إهتمامهن بإستثارة أعضائهن الجنسية ، وهذا بحد ذاته يشير إلى أنه حتى المرأة الشاذة تشدد على الناحية العاطفية في علاقتها .

تعريف البويات :

كلمة بويات أصلها أنجليزي و هي مكونة من كلمة (Boys) و معناها الأولاد ، و مضافة إلى هذه الكلمة تاء التأنيث ، و هو لفظ لجأت إليه بعض الفتيات بدلا من استخدام لفظ “المسترجلة”، أو “الجنس الرابع” بمعنى الفتيات المسترجلات .

شخصياتهن و تصرفاتهن :

– التشبه بالأولاد في كل شي ، مناظر تقشعر لها الأبدان ، تصرفات مريبة ، أصوات غريبة تميل إلى الخشونة .

– تغيير أسمها إلى أسم رجل ، فمثلاً تتحول سعاد إلى سعد ، أو الجوهرة إلى تركي أو بدر أو ميدو أو متعب أو صالح و ما إلى ذلك من الأسماء الذكورية .

– تقليد الشباب في كثير من التصرفات مثل قصة الشعر و شرب الدخان و في الملبس و المشي .

– الذهاب إلى أماكن تجمعات الشباب لأنها متيقنة بأنها ذكر و ليست أنثى .

– حصول ممارسات غير أخلاقية للبويات مع الفتيات و خصوصاً في الحمامات ، و استغلال طبيعتها الحقيقية الأنثوية في التواصل مع حبيبتها للدخول إلى بيتها و الإنفراد في غرفتها و ما إلى ذلك .

– عدم الإلتزام بالحجاب الشرعي، وكثرة الخروج من البيت لغير حاجة، ومزاحمة الرجال ومخالطتهم في الأسواق والأماكن العامة، ورفع الصوت بالكلام ومجادلة الرجال.

معاملتهن مع زميلاتهن و صديقاتهن :

– تتميز البوية بلطفها و حنانها أكثر من الولد.

– معاكسة الفتيات و إلقاء عبارات الغزل عليهن التي قد لا يسمعونها الفتيات في الخارج وحتى من الشباب أنفسهم و تقديم الهدايا و الورود و رسائل الحب .

– التنافس بين البويات أنفسهن لإيقاع الفتيات في حبالهن ، لدرجة أن يصل التنافس إلى التضارب ، لإثبات الأقوى بينهن و الجديرة أن تكون الفتاة رفيقة دربها .

– حصول مواقف عسيرة بين البوية و حبيبتها و صراخ و شتم و الأخرى تبكي نتيجة خيانة تلك الفتاة مع بوية أخرى .

– حصول حالات زواج بين البوية و إحدى الفتيات الحبيبات و تبادل الدبل و إجراءات زفاف و ختامها بالدخلة .

– حدوث حالات إغتصاب و خصوصاً ضد الفتيات اللاتي لا يرضخن لمطالب البويات.

الأسباب وراء إنتشار هذه الظاهرة :

– ضعف الوازع الديني لدى البوية و البعد عن الله .

– إضطرابات نفسية و إجتماعية ، خصوصاً في حال وجود توتر في الظروف الأسرية، أو عدم استقرار المنزل بسبب أحد الوالدين .

– الانفتاح على العالم الخارجي من خلال الفضائيات والإنترنت و الغزو الفكري .

– تساهل الأسرة وتغاضيهم عن بناتهم و تصرفاتهن و عدم مراقبتهن وسوء التربية والتوجيه و عدم إعطائهن الحنان الكافي .

– التماشي مع الموضة و التقليد الأعمى ليصبحن البويات متميزات عن بقية البنات في المحيط الخاص بهن ، سواء في المدرسة في الجامعة .

– عدم قيام الإرشاد الاجتماعي بدوره الصحيح في الجامعات أو المدارس لعلاج هذه الظاهرة .

– قد يكون من ضمن الأسباب الإنتقام من جنسها ، أو قد يكون السبب اضطراباً نفسياً نتيجة لتعرضها لحالة إغتصاب.

– ضعف الشخصيه لدى الفتاة حيث تتأثر بسرعه بأي شيء تشاهده او تسمع عنه وتقوم بتقليده دون وعي لسلبيات هذا الامر .

– المجتمع الذي تتواجد فيه البوية قد لا يوجه لها إنتقاد على منظرها ، بقدر ماتواجه تلك البوية من تشجيع ، حتى تكبر هذه الفكرة في راسها و تقوم بتنفيذها .

– قد يكون من ضمن الأسباب أن الوالدين لم يرزقوا بإبن ، فكان توقعهم بأن آخر العنقود ولد فصار العكس فكبرت وأبويها يعاملانها معاملة الولد فأخذت هذا الطابع و مشت على هذا النهج.

– التقليد الأعمى ، حيث أنها رأت بويه و لديها شلة و فزعات و عملت مثلها .

– قد يكون الفراغ الذي تعاني منه البوية جعلها تلجأ لذلك .

وثبت في حديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ، ولا المرأة إلى عورة المرأة ، و لا يفضي الرجل إلى الرجل في ثوب واحد ، ولا تفضي المرأة إلى المرأة في الثوب الواحد).

.وما هذه العناية من الإسلام بشدة المحافظة على العورات ، والنهي عن كشفها ، إلا لما في حفظ العورات والابتعاد عن النظر إلى الفروج التي لا تحل من الاحتشام وصيانة العرض ،وقمع الفاحشة ،وصلاح الأخلاق، ودرء المفاسد العظيمة المترتبة على التفريط في ذلك ؛ فإن كشفها أمام الناس والتساهل في ذلك من المنكـرات العظيمة.

وجاء في المغني :ـ وان تدالكت امرأتان فهما زانيتان ملعونتان ، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (( إذا أتت المرأةُ المرأة فهما زانيتان )) ولاحد عليها لأنه لا يتضمن إيلاجاً فأشبه المباشرة دون الفرج وعليهما التعزير لأنهزنا لاحد فيه فأشبه مباشرة الرجل المرأة من غير جماع)).

ورأي الطب في ذلك والأضرار المترتبة على أقامات علاقات بين البويات أنتشار الأمراض التناسلية كالهربس والسيلان والزهري والأيدز وكذلك الأمراض الجلدية الكثيرة مثل التقرحات والطفيليات وغيرها تنتقل عن طريق ملامسة أو التقاء الأعضاء التناسلية لأنثيين مع بعضهما ، وقد سجلت حدوث حالات حمل لنساء لم يكن متزوجات بسبب أقامة علاقات شاذة بين فتاة مع أخرى متزوجة أو من البغاة ، وهذا مرده أن تكون أحداهن قد باشرت مهمةا لجماع مع زوجها ومن ثم أرتكبت عملية السحاق مع الضحية.

وجاء في طرق العلاج لمثل هذه الحالات مايلي :

. استشعار خوف الله ـ تبارك وتعالى ـ في كل الأحوال .

الزواج في سن مبكرة .

• ممارسة الرياضة بصفة عامة أو القراءة والأنشغال بأمور تعود بالنفع والفضيلة .

.المداومة على صوم النفل بوجه عام ، فالصوم فيه كبح للشهوة وتخفيف لحدتها ، وقد حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم الشباب الذين لا يستطيعون على الزواج .

• التخلص من المسكرات والمخدرات لأنها سبب في ظهور تلك الحالة .

• الابتعاد عن رفقاء السوء وأختيارالرفقة الصالحة.

.غض البصر عن المحرمات سواءاً في الشارع أو عبر الصحف والأفلام .

• ينبغي تعميم التوعية على الأفراد لمختلف الأعمار .

• ينبغي على الوالدين توجيه الأبناء ونصحهم .

• ينبغي الابتعاد عن التكتم على هذه الظاهرة وأن تعم المصارحة بين الآباء و الأبناء .