عم أطفال خيبر المعنفين يكشف تفاصيل جديدة حول أسباب سجنهم وتعذيبهم

667777

كشف عبدالله الخيبري عم أطفال خيبر المعنفين تفاصيل جديدة حول أسباب تعنيف وسجن وتعذيب الأطفال من قبل أمهم التي حصلت على الجنسية السعودية لأكثر من خمس سنوات بعد زواجها من والد أبنائها التي عذبتهم بقطع الطعام عنهم والسجن داخل غرفة خاصة في السطوح وتعذيبهم.
وبحسب صحيفة المدينة قال الخيبري إن عدد الابناء والبنات «14» وعدد المعنفين «3» مؤكدا أن السبب لتعنيفهم هو المال،حيث قامت الأم بحبس أبنائها وبناتها الذين لا تعجبهم تصرفاتهم بقطع الطعام عنهم لكي يكونوا من ذوي الاحتياجات الخاصة ويتحولون من أصحاء إلى معاقين لكي تستلم إعانة المعاقين والضمان الاجتماعي من الدولة وهذا ما أفادت به ابنتها الكبيرة التي تسكن الآن في دار الحماية الاجتماعية بالمدينة المنورة حسب قوله، وأشار الخيبري بأن أحد البنات مصابة بالأنيميا وتم تسجيلها من قبل والدتها في إعانة الشؤون الاجتماعية وسحب منها بطاقة الصرافة وكذلك الطفلة الأخرى تم تسجيلها بإعانة الشؤون الاجتماعية وسحب منها أيضا بطاقة الصرافة لكي تحصل على المال منهم وهذا هو الهدف الرئيس وتم الوصول له من قبل الأم.
ولفت المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية أبا الخيل إلى أنه بعد الاطلاع على الحالات المعنفة بمحافظة خيبر اتضح أن والدة الأطفال غير مهيأة للقيام برعاية وشؤون أبنائها، وتمت إحالتها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام. وأبان أبا الخيل، أن الحالات ستخضع للدراسة الدقيقة، والتعرف على أسباب ما تعرضوا له من تعنيف.