اعلان

صور: الإعلام الكندي يحتفي بمبتعث سعودي صمم أطرافا صناعية لأطفال الحروب

Advertisement

المبتعث-السعوي-بوعائشة

سلَّط الإعلام الكندي الضوء على مشاركة المبتعث السعودي “معاذ بن نبيل بوعائشة” في مساعدة أطفال الحروب، عن طريق تصنيع أطراف صناعية باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.
إسهام “بوعائشة” تلقتها العديد من الجهات الإغاثية باهتمام كبير من أجل إرسال الأطراف الصناعية إلى الدول التي يعاني أهلها الحروب، خاصة سوريا.
وعن ذلك، نقلت صحيفة الشرق، عن المبتعث السعودي قوله، “أنا أدرس في جامعة وسترن بمدينة لندن أونتاريو، وانتاجي ليس اختراعا بحد ذاته، بل هو تطوير لأطراف صناعية باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وإرسالها لأطفال الحروب والدول المتضررة عن طريق التعاون مع مؤسسات الإعانة البشرية”.
وأضاف: “غلاء سعر القطع وعدم توافرها وعدم توافر الدعم الصحي في مناطق الحروب امر محزن، وكان علي ان أتحرك ولو بالقليل، فكان من واجبي أن اعمل هذه الأيدي وتطويرها في الشهور الماضية مجانًا وأرسلها لهم هناك على حسب الطلب؛ لأن كل يد صناعية تكون مصنوعة بمواصفات خاصة لكل شخص مصاب”.
وتابع بوعائشة: “كون الهالة الإعلامية متمركزة ضد المسلمين للأسف فقد أحببت أن أوصل رسالة أن الإسلام لم يزدنا إلا رحمة ورفقا وتفانيا في خدمة البشرية جمعاء، بعيدا عما يفرقنا من لون ولسان”.
وعن الصعوبات التي واجهته في هذا التصنيع أشار بوعائشة إلى الدعم المادي؛ حيث اضطر لبيع الكثير مما يملكه لشراء الطابعة ثلاثية الأبعاد من أجل إكمال بحثه.
ووجه المبتعث السعودي الناجح نصيحة لشباب المملكة قائلا، “إننا في زمن يطلب منا الكثير والكثير، والمسؤولية على كل شخص من أفراد امتنا، وطننا غال علينا، وعلينا خدمته ورفع اسمه وعلمه في كل المحافل الدولية”.

4f43c04b-b868-4303-8e43-299272e67366