السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

تفاصيل جديدة في واقعة المسنة البريطانية المخمورة: صاحبة تمثال النقاب ليست سعودية

نقاب

أكدت الطالبة صاحبة العمل الفني الذي دمرته مسنة بريطانية مخمورة في لندن الأسبوع الماضي، أنها وجدت تفاعلا إيجابيًّا وكبيرًا مع النقاب والحجاب خلال مشاركتها في بعض المعارض الفنية في بريطانيا، وأن الكثير من زوار المعارض استمتعوا بتجربة الحجاب.
وقالت الطالبة ياسمين صبري (24 عامًا) إنها ليست سعودية، ولكنها أردنية وتعيش في لندن منذ ست سنوات، وإنها صممت هذا العمل الفني من أجل نشر التسامح والتفاهم بين الثقافات، لكنها واجهت موقفًا صادمًا من عدم التسامح.
وكان نشر في تقرير سابق أن الطالبة “سعودية”، وذلك نظرًا لالتباس حدث نتيجة أن المسنة البريطانية صاحت وهي تكسر العمل الفني “السعودية.. عودي إلى ديارك”.
وتم التواصل مع الطالبة ياسمين صبري للتحقق من كل ما ورد عنها، ولمعرفة رد الفعل على عملها الفني، وذلك بعد أن ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن مسنة مخمورة قامت بتكسير عمل فني صممته الطالبة ياسمين صبري التي تدرس في الكلية الملكية للفنون، بعد فراغها من التصويت على “خروج بريطانيا” من الاتحاد الأوروبي وهي في حالة سكر، وأخذت تصيح “السعودية.. عودي إلى ديارك”، وقامت بتمزيق حجاب موضوع على عمل فني بلغت تكلفته أكثر من ستة آلاف جنيه إسترليني، ومن هذه النقطة حدث الالتباس، لأن معظم وسائل الإعلام لم تذكر الموطن الأصلي للطالبة.
وأوضحت طالبة الماجستير الأردنية أن عملها الفني كان يهدف إلى تعريف النساء في المجتمع البريطاني بثقافة الحجاب الإسلامي، وأنه جانب ثقافي واجتماعي وحتى نسائي، وتابعت أن العمل يتضمن العديد من أشكال الحجاب الإسلامي بما في ذلك النقاب والحجاب العادي الذي يكشف الوجه.
وأشارت الفنانة الأردنية الشابة إلى أن معظم من حضروا المعارض التي تم شاركت فيها بعرض موديل الفتاة المنتقبة (walk a mile in her veil) قد أعجبتهم الفكرة، وأن ذلك ساهم في نشر صورة إيجابية عن الحجاب والنقاب في بريطانيا.
وعن آخر تطورات القضية مع السيدة البريطانية، قالت ياسمين إنها سامحتها، وإنها اخبرت الشرطة بذلك حتى قبل جلسة الاستماع، مشيرة إلى أنها كانت منزعجة في البداية، لكن رأت أن العفو أفضل، وأن ذلك ربما يُغيِّر من وجهة نظرها تجاه الآخر.
وأضافت الطالبة الأردنية في تصريحات صحفية، أنها تشعر أنه غير مرحب بها في لندن، وأن هذا الموقف يحدث لها لأول مرة في حياتها، مشيرة إلى أن العداء تجاه العرب والمسلمين تزايد مؤخرًا في بريطانيا، وأنها تفكر في العودة إلى بلدها.
وبحسب صحيفة عاجل ظهرت المرأة في المحكمة مرتدية ملابس سوداء، واعترفت بذنبها، لكنها نفت أن تكون دوافعها عنصرية لأنها لم تكن موجهة ضد الطالبة بشكل شخصي، على حد زعمها.
وكان العمل الفني بعنوان Walk a Mile in Her Veil، وهو عنوان تهكمي بمعنى “لا تمشِ ميلا بعيدًا عن الحجاب”، كما قصدت الطالبة، وهو عمل فني عبارة عن مجسم حديدي لامرأة ترتدي الحجاب، ومن خلال العمل تدعو الطالبة السعودية زوار المعرض لأن لا يخافوا من الحجاب، بل تدعوهم لتجربة الحجاب أثناء زيارتهم للتعرف عليه عن قرب.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات