اعلان

مفاجأة.. المتهم الرئيسي في الهجوم على السفارة السعودية: الحرس الثوري حرَّضنا

Advertisement

578d1d6c863f8 (1)

في مفاجأة من العيار الثقيل حمَّل المتهم الأول بالهجوم على السفارة السعودية في طهران مسؤولية أعمال العنف والشغب والتخريب التي طالت السفارة للحرس الثوري الإيراني والشبكات الإعلامية التابعة له، مشددًا على أن تلك الجهات هي التي حرضت المتظاهرين والشباب على التظاهر واقتحام السفارة.
وقال المتهم الذي تحدث لوكالة أنباء إيسنا الإيرانية الإصلاحية من دون الكشف عن هويته، بعد عقد الجلسة الأولى لمحاكمة 21 شخصًا من المتهمين باقتحام سفارة السعودية: “إن تلك الأعمال التخريبية تمت بإيعاز من وسائل إعلام معتبرة تابعة للحرس الثوري”.
وأوضح المتهم الأول أن “الحرس الثوري صعّد من هجمته ضد السعودية عقب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر في مطلع يناير الماضي بعد اتهامه بالإرهاب”. معربًا عن أسفه للاقتحام الذي جرى، وداعيًا إلى محاسبة المحرضين.
وأشار المتهم الإيراني إلى أن الرسالة النصية التي نُشرت على وسائل الإعلام التابعة للحرس كانت تحرّض على استهداف السفارة بعد حادثة منى التي راح ضحيتها المئات من الحجاج الإيرانيين في 24 سبتمبر، وكذلك إعدام الشيخ نمر النمر، إلى جانب استمرار الحرب ضد اليمن، والتدخُّل في سوريا.
ونفى أن يكون لديه معلومات مسبقة على أن “التظاهرات التي انطلقت من أمام السفارة السعودية غير مرخصة؛ كون الحرس الثوري هو من دعا إليها”. مضيفًا “يؤسفني المشاركة باقتحام سفارة السعودية”.
وأعلنت إيران في 20 يناير الماضي اعتقال العقل المدبر للهجوم على السفارة السعودية بطهران، رجل الدين المتشدد حسن كرد ميهن، خارج إيران.