تقرير يرصد عمليات داعش التي استهدفت المساجد ونفذها مراهقون وأشقاء

79d1384f-cd92-46f7-9575-f6d08f3a4e50

سلط تقرير صحفي الضوء على أعداد الشباب الذين نفذوا عمليات إرهابية استهدفت المساجد لمصلحة تنظيم داعش ولم تتجاوز أعمارهم 26 سنة، فيما أشار التقرير كذلك إلى حرص التنظيم على تجنيد الأشقاء لتنفيذ جرائمه.
وأوضح التقرير الذي نشرته صحيفة “عكاظ” أن جميع من يقف خلف تنفيذ العمليات التي استهدفت المساجد وهم 10 انتحاريين لم تتجاوز أعمارهم 26 سنة، عدا عملية واحدة كان من ضمن منفذيها شخص يبلغ من العمر35 سنة.
وأشار إلى أن استهداف المصلين بقرية الدالوة ومسجد علي بن أبي طالب ببلدة القريح واستهداف مسجد الحسين بالدمام، إلى جانب تفجير مسجد قوات الطوارئ الخاصة بأبها، وأخيراً محاولة استهداف المصلين في المسجد النبوي وفي مسجد فرج العمران بالقطيف، كل تلك العمليات تم تنفيذها من قبل شباب تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 26 سنة، عدا استهداف مسجد المشهد بنجران، حيث كان من ضمن المنفذين رجل يبلغ من العمر 35 عاماً.
وذكر التقرير أن تنظيم داعش حرص على تجنيد 12 شقيقاً لتنفيذ 5 جرائم إرهابية، 4 منها كانت داخل المملكة والخامسة في دولة الكويت، وكان جميع المنفذين من السعوديين، مستشهداً بتفجير مسجد قوات الطوارئ الخاصة الذي أعلنت وزارة الداخلية عن تورط 4 أشقاء في تفجيره.
ولفت إلى تمكن الجهات الأمنية من القبض على شقيقين ينتميان لتنظيم داعش كانا يتحصنان في فيلا سكنية بحي المونسية في الرياض، وقتل شقيقان لوالدتهما وإصابة والدهما وشقيقهما بعدة طعنات في حي الحمراء بالرياض مؤخراً، وتورط شقيقان في تفجير نفسيهما عند مسجد فراج العمران بالقطيف، وتورط شقيقان آخران في استهداف مسجد الإمام الصادق بالكويت.