اعلان

خبير في مكافحة الإرهاب يكشف عن بشارة والسبب وراء استهداف داعش للمسجد النبوي -فيديو

Advertisement

Capture

قال العميد ‏بسام عطية الخبير في استراتيجية مكافحة الاٍرهاب في وزارة الداخلية أن تنظيم داعش الإرهابي يحاول من خلال تفجير المدينة المنورة إظهار المملكة على انها غير قادرة على ادارة وحماية الحرمين الشريفين وموسمى الحج والعمرة.
وأضاف : إن ما حدث في المدينة من تفجير إرهابي يشير بأصابع الاتهام إلى ايران وهي الجهة التي برعت وتخصصت في استهداف الأراضي المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة فهي المستفيد الأول والأخير وهي الجهة الداعمة منذ أربعة عقود في التشكيك بقدرة السعودية لكنه أمر هزيل وقد تجاوزه حتى المشككين في هذا الأمر!
مشيرا عطية في حديثه للإخبارية أمس وفقا لما نقله موقع سبق أن تفجير المدينة المنورة ليس اعتداء على المملكة وشعبها بل هو اعتداء على حرمة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
وتابع عطية قائلاَ: رغم الآلام التي حدثت من هذا التفجير إلا إنها تحمل في طياتها البشارة بزوال هذا التنظيم الإرهابي على أيدي قوات الامن السعودي حيث لا يفلح من أراد طيبة الطيبة بشر أو بسوء.
وأردف: إن ما حدث من أعمال إرهابية مؤخراً هي محاولة من تنظيم داعش الإرهابي لاختراق الجاليات المقيمة في المملكة.
وأشار إلى أن التنظيم يسعى لممارسة الاٍرهاب بجنسيات مغايرة من خلال تجنيد الجاليات وهو ما ظهر مؤخراً من القبض على 12 باكستانيا حيث يسعى تنظيم داعش الارهابي للظهور كتنظيم عالمي.
ووصف ما قام به التنظيم بأنه محاولة بائسة للعبث بمتانة وقوة العلاقات السعودية الباكستانية.