اعلان

قصة العثور على أشلاء ورأس أحد الإرهابيين بسطح منزل في القطيف

Advertisement

577c1154033e5

عثر أحد المواطنين على أشلاء بشرية على سطح منزله، الذي يبعد نحو 200 متر عن موقع الانفجار الذي حدث بالقرب من مسجد فرج العمران وسط محافظة القطيف، بالقرب من سوق المياس؛ وذلك بعد أن تطايرت الأشلاء من قوة الانفجار.
وأشارت المعلومات إلى أن المواطن قام بإبلاغ الجهات الأمنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة؛ إذ إن الانتحاريين الثلاثة كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، وكانوا يستقلون إحدى المركبات التي أوقفوها بأحد الممرات الضيقة خلف الجامع، وترجلوا منها بهدف الدخول إلى الجامع أثناء صلاة المغرب، والقيام بالتفجير داخل الجامع.
وأوضحت المصادر: “ترك الإرهابيون الثلاثة مركبتهم، وتوجهوا للجامع. وأثناء توجههم مشيًا على الأقدام فوجئوا برجال الأمن متمركزين في نقاط عدة حول الجامع، وعند بوابة الجامع شاهدوا الحواجز الخرسانية محيطة بالجامع؛ فأصابهم ارتباك، وعادوا إلى موقف السيارات، وقام أحدهم بالصعود للسيارة التي كانوا يستقلونها. وعند مشاهدتهم أيضًا بعض أهالي الحي، ولارتباكهم قاموا فورًا بتفجير أنفسهم جميعًا، بمن فيهم من كان داخل السيارة التي كانوا يستقلونها”.
وقالت: “الحادث انتهى سريعًا بعد تعامل الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية بكل سرعة واحترافية معه، وعادت الحركة الطبيعية للحي وللشارع ولسوق مياس الذي يقع بجوار الجامع”.
وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية قد صرح بأنه “مع حلول صلاة مغرب أمس الاثنين، وبالقرب من أحد المساجد المجاورة لسوق مياس في محافظة القطيف، وقع تفجير انتحاري، وتم العثور على أشلاء بشرية لثلاثة أشخاص، يجري التحقق منها. ولا تزال الجهات الأمنية تباشر مهامها في ضبط الجريمتين، والتحقيق فيهما. وسيصدر بيان إلحاقي بالمستجدات”.